رئيسيةأخبار الطاقة النوويةطاقة نوويةعاجل

نظام مراقبة في مطارات الأردن لرصد حالات تهريب المواد النووية

دشّن الأردن اليوم الثلاثاء، نظامًا للمراقبة في عدد من مطارات المملكة، من أجل التصدّي لحالات تهريب المواد النووية والإشعاعية.

وافتتح رئيس مجلس مفوّضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن الدكتور حسين اللبون، بحضور سفيرة كندا في الأردن دونيكا بوتي، نظام المراقبة الإشعاعية في مطاري الملكة علياء الدولي وعمان المدني، المموّل من الحكومة الكندية ضمن اتفاقية تعزيز قدرات الأردن في مجال الأمن النووي.

تهريب المواد النووية

أكد اللبون أهمية المشروع البالغة تكلفته نحو 4.5 مليون دولار كندي (3.74 مليون دولار أميركي) في تعزيز إجراءات الهيئة الرقابية في التصدي لحالات تلوث وتهريب المواد النووية والإشعاعية ومنع دخول أيّ مواد مشعة أو نووية غير مرخصة أو ملوثة إشعاعيًا بنسب تفوق الحد المسموح به.

وأوضح أنه بموجب الاتفاقية الموقّعة بين البلدين وقيمتها 30 مليون دولار كندي (25 مليون دولار أميركي)، جرى تزويد المملكة بأجهزة كشف إشعاعي في كل من معبر وادي الأردن (جسر الشيخ حسين)، ومركز حدود المدورة ومعبر جنوب وادي عربة وجسر الملك حسين ومطار عمان المدني الشحن الجوي والركاب ومطار الملك حسين الدولي ومطار الملكة علياء الدولي/ الشحن الجوي.

الأردن
رئيس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة في الأردن حسين اللبون

أجهزة فحص المركبات

أضاف اللبون أنه جرى تزويد المعابر بـ 53 جهاز كشف إشعاعي ثابتًا لفحص المركبات القادمة والمغادرة لأراضي المملكة وأجهزة كشف إشعاعي محمولة للتعرف على نوع النظائر المشعة في عمليات الفحص الثانوي للمركبات والمسافرين، بالإضافة لمعدات وأجهزة لإزالة التلوث الإشعاعي وتوفير مختبرين متنقلين لقياس نسب الإشعاع في الجو.

وأشار إلى تركيب 16 محطة للرصد الإشعاعي ضمن 19 محطة متاحة في الأردن لقياس ومراقبة مستويات النشاط الإشعاعي في البيئة المحيطة على مدار الساعة.

وأضاف أن هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن أجرت العام الماضي بوساطة هذه التجهيزات أكثر من 1.5 مليون فحص إشعاعي في جميع المنافذ الحدودية.

الرقابة على المنافذ الحدودية

أكد اللبون أهمية الدور الرقابي الذي تمارسه الهيئة على المنافذ الحدودية من خلال كوادرها العاملة على 88 بوابة كشف إشعاعي و4 مركبات متنقلة للكشف الإشعاعي تغطي المنافذ الحدودية البرية والبحرية والجوية في الأردن، وجميعها مزودة بأجهزة حديثة ومتطورة- ثابتة ومتنقلة - لمراقبة نسب الإشعاع والتحقق من عدم تجاوزها للنسب المسموح بها.

وقال، إن جميع أجهزة الكشف الإشعاعي في المنافذ تمّ ربطها مع مركز المراقبة والطوارئ في الهيئة العامل على مدار الساعة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى