رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

شراكة جديدة بين سيمنس و"آيرينا" للتعاون في مجال الطاقة المتجددة

من أجل تحقّق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة

تسعى شركة سيمنس للطاقة والوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" للتعاون من أجل تطوير تحوّل قطاع الطاقة العالمي نحو الاستدامة، من خلال الاعتماد على الطاقة المتجددة.

وفي هذا السياق، وقّعت شركة سيمنس و"آيرينا" اتفاقية شراكة تهدف لتطوير تحوّل قطاع الطاقة العالمي اعتمادًا على مصادر الطاقة المتجددة من أجل تحقيق الأهداف العالمية للاستدامة، وأساليب التعامل مع قضايا التغيّر المناخي، حسبما ذكر بيان صحفي حصلت منصة "الطاقة" على نسخة منه، اليوم الثلاثاء.

ويتسع نطاق التعاون ليشمل العديد من الفرص، بما في ذلك تصميم خارطة الطريق لقطاع الطاقة مع منح الأولوية للمجتمعات والمناطق التي تعاني حاليًا من ضعف الحصول على إمدادات الطاقة الموثوقة، وتطوير نماذج أعمال ودراسات الجدوى للهيدروجين الأخضر بوصفه من أهمّ بدائل الوقود التي ستسهم في تطوير تحوّل قطاع الطاقة.

ويشمل أيضًا التعاون المشترك بين الشركة والوكالة للحدّ من البصمة الكربونية للقطاعات الصناعية كثيفة استهلاك الطاقة، مثل صناعة الإسمنت والبتروكيماويات، فضلًا عن تسهيل توفير الاستثمارات لمشروعات الطاقة المتجددة.

سيمنس

قال الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس للطاقة كريستيان بروخ: "إنّ الشراكة المهمة تستند إلى مواطن القوة والخبرات التي تتمتع بها سيمنس للطاقة والوكالة الدولية للطاقة المتجددة في الإسراع بوتيرة تحوّل الطاقة، خاصة أن التعامل مع تحديات التغيّر المناخي أصبح أمرًا ملحًا لا يمكن تأجيله أكثر من ذلك".

وأشار إلى أن تحوّل قطاع الطاقة يمثّل تحديًا كبيرًا يتطلب إحداث تغييرات جوهرية، ولكنه مع ذلك يوفر إمكانات هائلة وغير مسبوقة في المستقبل.

تسعى شركة سيمنس للطاقة إلى تحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2030، وهو أحد أهمّ أهداف برنامج الاستدامة الذي أطلقته الشركة العام الماضي.

وتعتزم سيمنس للطاقة تحقيق هذا الهدف من خلال تحويل استهلاكها للكهرباء بالاعتماد على الطاقة الخضراء بنسبة 100%.

الوكالة الدولية للطاقة المتجددة

من جانبه، قال المدير العامّ للوكالة الدولية للطاقة المتجددة فرانشيسكو لا كاميرا: "تُعدّ الشراكات بمثابة حجر الأساس للجهود العالمية الساعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، كما تمثّل ركيزة أساسية لتحوّل قطاع الطاقة العالمي".

وأوضح أن هذه المبادرة بين مؤسسات القطاعين العامّ والخاص تجسّد رؤية مشتركة لمستقبل قطاع الطاقة المنخفض في انبعاثاته الكربونية، كما تمثّل الاتفاقية التزامًا مشتركًا للقيام بإجراءات مهمة تستهدف خدمة هذا القطاع الحيوي بأكمله".

وتسعى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة لدعم الدول في مسيرة التحول لمستقبل مستدام للطاقة، كما تعمل الوكالة منصة رئيسة للتعاون الدولي، ومركزًا للتميز، ومقرًّا للسياسات والتكنولوجيا والموارد والمعلومات المالية المتعلقة بالطاقة المتجددة.

تروّج الوكالة للتوسع في الاستخدام المستدام لجميع مصادر الطاقة المتجددة على نطاق كبير، انطلاقًا من سعيها لتحقيق التنمية المستدامة، وحصول الجميع على الطاقة، ونشر ممارسات أمن الطاقة، والنمو الاقتصادي منخفض الكربون، وتحقيق الرفاهية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى