التقاريرأخبار منوعةتقارير السياراتتقارير منوعةرئيسيةسياراتعاجلمنوعات

سوق الليثيوم.. الخيارات المتطورة لبطاريات السيارات الكهربائية تغيّر آليات التسعير

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • فوسفات الحديد الليثيوم أيضًا أكثر أمانًا، لأنه أقلّ عرضة للانفلات الحراري
  • شركة "بي واي دي"، ستتخلّى عن تقنية (الكوبالت والنيكل والمنغنيز)، وتستخدم تقنية فوسفات الحديد الليثيوم
  • صانعو البطاريات في اليابان وكوريا الجنوبية في طليعة مشتري الهيدروكسيد
  • التركيبات الكيميائية الغنية بالنيكل أكثر تعقيدًا، وتنطوي على بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة

مع سيطرتها على نحو 60% من القدرة الإنتاجية لمعالجة الليثيوم في العالم، والانخفاض الكبير في الكربونات، ازدادت أسعار هيدروكسيد الليثيوم في الصين بأكثر من 20% هذا العام، وبلغ سعر طن الهيدروكسيد 25 ألف دولار أميركي.

غيّرت الخيارات المتقدمة لتركيبة بطاريات السيارات الكهربائية آليات التسعير في سوق الليثيوم، حيث تتبدل أسعار الهيدروكسيد والكربونات بشكل مستقل، ما يعكس اختلافًا في الاستخدام وأنماط التداول، حسبما أوردت منصة "ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس".

العوامل المؤثرة في أسعار الليثيوم

أدّى إنتاج هيدروكسيد الليثيوم، تقليديًا، من كربونات الليثيوم، إلى الارتباط السعري الوثيق بين المادتين الكيميائيتين في السوق.

في عام 2018، ونتيجة ازدياد قدرة الإسبودومين الإنتاجية في أستراليا، وظهور مشروعات تطوير جديدة، هيمن عامل إنتاج الإسبودومين لهيدروكسيد الليثيوم على آليات التسعير.

ومن العوامل الإضافية التي أدت إلى تغيير علاقة الأسعار بين المنتجات، تضافر زيادة الإنتاج الأسترالي، التي غيرت طرق الإمداد، وتباطؤ نمو مبيعات السيارات الكهربائية العالمية والتغيرات في السياسة الصينية، مما دعم الطلب والسيولة في سوق كربونات الليثيوم.

وتُعدّ التركيبة الكيميائية لفوسفات الحديد الليثيوم (إل إف بي) أرخص من تركيبة أكسيد الكوبالت والنيكل والمنغنيز (إن سي إم) وأكسيد الألومنيوم والنيكل والكوبالت (إن سي إيه)، التي تتطلب تكلفة نيكل وكوبالت باهظة الثمن.

في المقابل، يعدّ فوسفات الحديد الليثيوم أيضًا أكثر أمانًا، لأنه أقلّ عرضة للانفلات الحراري، وذلك بسبب عدم وجود النيكل، ولكن المقايضة كانت محدودة أكثر.

مصنع جنرال موتورز- السيارات الكهربائية - بطاريات السيارات
بطاريات تخزين كهرباء

خيارات التركيبة الكيميائية

لم يعطِ المنخرطون في الصناعة أولوية كبيرة لتركيبة فوسفات الحديد الليثيوم في طفرة السيارات الكهربائية القادمة بسبب "قلق النطاق"، وعدّوا هذه الخاصية نقطة شائكة.

وارتبطت التركيبة بسيارات المدن منخفضة التكلفة في الصين، فضلاً عن الحافلات الكهربائية أو الدراجات الكهربائية وأنظمة تخزين الكهرباء (إي إس إس)، وكان يُنظر إليها على أنها تلعب دورًا ثانويًا في ثورة المركبات الكهربائية واسعة النطاق.

بدأت النظرة بالتغيّر نتيجة الإلغاء التدريجي للإعانات الصينية للمركبات الكهربائية، مما قلّل من الحوافز لشركات صناعة السيارات المحلية بغرض استهداف المركبات الكهربائية طويلة المدى فقط، وزاد من الضغط لخفض التكاليف.

وتبلغ تكلفة بطارية فوسفات الحديد الليثيوم نحو 0.012 دولار/ واط، وهي أرخص بنحو 0.023 دولار و0.033 دولار/واط/ ساعة، مقارنة بمواد القطب السالب "الكاثود" الثلاثية (الكوبالت والنيكل والمنغنيز)، حسبما أوردت منصة "ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس".

وهو ما يقابل خفض التكلفة بنسبة 65% - 72%، وفقًا لنشرة "إي سي سيسينو".

من جهة ثانية، أتاحت التحسينات في تصميم العبوة، من خلال تقنية خلية إلى حزمة، تعبئة جزء أكبر من حزمة البطارية بالخلايا التي زادت بشكل كبير من كثافة الطاقة.

ويبلغ مدى القيادة للطراز 3 من تيسلا، الذي أنتج في مصنع شنغهاي، والذي يتميز ببطاريات فوسفات الحديد الليثيوم التي توفرها شركة "سي إيه تي إل"، نحو 450 كم.

كما يبلغ نطاق سير طراز هان من سيارات "بي واي دي" الصينية، باستخدام ما يسمى ببطارية فوسفات الحديد الليثيوم النصلية، بتقنية من خلية إلى حزمة، نحو 605 كيلومترات.

وأعلنت شركة "بي واي دي"، أكبر بائع للسيارات الكهربائية في الصين، وتحتل المرتبة الأولى، بعد تيسلا، على مستوى العالم، مؤخرًا، أنها ستتخلى عن تقنية (الكوبالت والنيكل والمنغنيز)، المعتمدة لديها، وتستخدم تقنية فوسفات الحديد الليثيوم، فقط، في المستقبل.

الكربونات تسيطر على السوق

يُجمع المحللون على أن الكربونات لا تزال مهيمنة على مبيعات السوق في الوقت الحالي، على الرغم من أن الكثيرين يتفقون على أن الهيدروكسيد سيصبح مكوّن الليثيوم الكيميائي الرئيس في المستقبل.

وبالإضافة إلى هيمنتها في حجم المبيعات، تُعدّ معالجة الكربونات أسهل وتتميز بعمر تخزين أطول، حيث تسمح هذه الخصائص بتداول الكربونات بشكل متكرر في السوق الفورية أكثر من الهيدروكسيد.

ويأتي صانعو البطاريات في اليابان وكوريا الجنوبية، الذين يتميزون بميلهم لتوقيع عقود طويلة الأجل بسبب طبيعة الهيدروكسيد والتركيز الضروري على المواصفات، في طليعة مشتري الهيدروكسيد.

وتورّد الشركات المواد الغنية بالنيكل إلى مصنّعي المعدات الأصلية الغربيين، الذين ينتجون مركبات كهربائية عالية الجودة.

ويُستنتج من هذا، أولًا، أن الخدمات اللوجستية المطلوبة معقّدة، حيث يجب شحن هيدروكسيد الليثيوم من الصين (أو من مثل روسيا أو الأميركيتين) إلى اليابان/ كوريا الجنوبية لاستخدامه في السيارات الكهربائية، التي تباع في الدول الغربية.

ثانيًا، ستكون متطلبات الجودة دائمًا صارمة ودقيقة، ولا تتناسب الكربونات حاليًا مع التركيبة الكيميائية الغنية بالنيكل نظرًا لمتطلبات درجة الحرارة، حيث إن التركيبات الكيميائية الغنية بالنيكل أكثر تعقيدًا، وتنطوي على بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة.

وتتمتع مواصفات المواد الخام بأهمية قصوى عند التعامل مع التركيبات الكيميائية الغنية بالنيكل، ومن المرغوب أن ينشئ مستخدمو هيدروكسيد الليثيوم عقودًا طويلة الأجل، على أساس سعر ثابت، ومن ثم لا تعكس بالضرورة القيمة السوقية خلال فترة معينة.

ونظرًا لوجود معظم مشتري الهيدروكسيد الرئيسيين في اليابان وكوريا الجنوبية، فقد كان استقرار الأسعار والقدرة على التنبؤ مرغوبين، ومن ثم مثّلت العقود طويلة الأجل (التي يمكن أن تعني غالبًا عدّة سنوات) الخيار المفضل لدى المشترين.

مبيعات السيارات الكهربائية
إحدى السيارات الكهربائية - أرشيفية

بطاريات المستقبل

أدى انتعاش تركيبة فوسفات الحديد الليثيوم في الصين إلى ارتفاع أسعار كربونات الليثيوم أكثر من هيدروكسيد الليثيوم، ومع انتقال محور السيارات الكهربائية العالمي تدريجيًا إلى أوروبا، ومن المتوقع أن تصبح المنطقة أكبر سوق بحلول نهاية عام 2021.

ويتوقع المراقبون أن يدفع المستهلك الأوروبي النموذجي، الذي يهتم بنطاق السيارة الكهربائية، سعرًا أعلى من المستهلك الصيني العادي، حسبما أوردت منصة "ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس".

إضافة لذلك، من المحتمل أن يبالغ مروّجو البطاريات الغنية بالنيكل في تقدير مدى التنقل المعتاد في أوروبا (خاصة عند مقارنته بالولايات المتحدة)، كما يبالغون في إبداء القلق بشأن النطاق بين المستهلكين الأوروبيين.

وتشير التوقعات إلى أنه إذا كانت السيارة الكهربائية طويلة المدى معروضة بسعر تنافسي، فمن المحتمل اختيارها من قبل غالبية المستهلكين على الرغم من قلّة الحاجة إلى المدى الطويل.

وأدى هذا الافتراض إلى أن تستهدف معظم الاستثمارات في مصانع البطاريات، في أوروبا، التركيبات الكيميائية الغنية بالنيكل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى