منوعاتأخبار منوعةرئيسية

ارتفاع أسعار المعادن يدفع جلينكور لإعادة تشغيل أكبر مناجم الكوبلت والنحاس

يقع في الكونغو الديمقراطية

حياة حسين

تعتزم شركة جلينكور السويسرية إعادة تشغيل منجم موتاندا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مدفوعة بارتفاع أسعار النحاس والكوبلت، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وكانت الشركة قد أوقفت العمل في موتاندا، الذي يُعد أكبر مناجم العالم للكوبلت والنحاس، عام 2019، بسبب انخفاض أسعار المعادن، إضافة إلى الضرائب، ما أضعف جدواه الاقتصادية، بحسب مسؤولين في الشركة حينها.

ارتفاع سعر المعادن

النمو المتسارع في مشروعات الطاقة المتجددة، وبوادر التعافي للاقتصاد الصيني من وباء كوفيد-19، دفع أسعار المعادن لتحقيق مستويات سعرية قياسية الفترة الأخيرة.

وتستخدم معادن النحاس والكوبلت كجزء رئيس في معدات ومكونات الأجهزة الإلكترونية، وبطاريات السيارات الكهربائية، ومستلزمات مزارع الرياح والطاقة الشمسية.

وقفز سعر الكوبلت بنسبة 40% منذ بداية العام الجاري، ووصل الطن إلى 45 ألف دولار، كما حقق النحاس مستوى قياسي وبلغ سعره 10 آلاف دولار للطن.

توقعات إيجابية

من المتوقع أن يؤدي إعادة تشغيل موتاندا إلى تخفيف حدة نقص المعروض من النحاس والكوبلت في الأسواق العالمية مع بداية العام المقبل، ما يؤثر إيجابيا، ويحد من مواصلة ارتفاع الأسعار، وفقا لمحللي أسواق السلع.

وكان إنتاج موتاندا في آخر عام لتشغيله في 2019، قد وصل إلى 103.2 ألف طن من النحاس، و 25.1 ألف طن من الكوبلت مقابل 199 ألف طن و 27.3 ألف طن على التوالي في 2019.

استقدام العمالة

قالت مصادر قريبة الصلة من المسألة، إن المسؤولين في شركة جلينكور السويسرية: "مستمرون في استقدام العمالة إلى موتاندا، تمهيدا لاستئناف التشغيل".

ومن غير المعروف حتى الآن عدد خطوط الإنتاج في المنجم التي سيعاد تشغيلها خلال ال12 شهرا المقبلة.

يُذكر أن الشركة السويسرية أسهمت العام الماضي بنسبة 24% من إمدادات النحاس في الأسواق العالمية بما يعادل 1.3 مليون طن، وبنسبة 20% من الكوبلت بما يعادل 27.4 ألف طن.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى