أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

وزارة الطاقة العمانية: أوبك+ وراء ارتفاع أسعار النفط

السلطنة مستمرة في تخفيض الإنتاج حتى مارس 2022

أشاد مدير عامّ التسويق بوزارة الطاقة والمعادن في سلطنة عمان، علي بن عبدالله الريامي، بالتأثير الإيجابي لقرارات تحالف أوبك+ على أسعار النفط واستقرار السوق في أعقاب أزمة فيروس كورونا وتراجع لطلب العالمي على الوقود.

وقال، إن من نتائج تخفيض الإنتاج الذي يطبّقه أعضاء أوبك وكبار المنتجين من خارجها فيما يُعرف بـ أوبك+ هو ارتفاع أسعار النفط في الفترة الحالية.

وأضاف في تصريحات اليوم الإثنين لإذاعة الوصال المحلية: أن "السلطنة مستمرة في تخفيض إنتاج النفط حتى مارس/آذار من السنة المقبلة، حسب الاتفاقية".

وأوضح أن "تأثير أيّ قرار بالتخفيض يكون قويًا، ويؤثّر على المخزونات.. أثر تخفيض النفط على السلطنة يجب أن نقارنه بالأسعار".

وارتفعت أسعار النفط بأكثر من 20% إلى مستوى 65 دولارًا للبرميل، منذ تراجعها في أبريل/نيسان 2020 إلى 20 دولارًا للبرميل، إثر تفشّي جائحة كوورنا وحرب الأسعار.

وفي تعاملات اليوم الإثنين، سجلت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يوليو/تموز نحو 68.43 دولارًا للبرميل بحلول الساعة 07.11 بتوقيت غرينتش، وزاد خام غرب تكساس الوسيط تسليم يونيو/حزيران إلى 65.45 دولارًا.

أوبك+ وسلطنة عمان

نفى مدير عامّ التسويق بوزارة الطاقة والمعادن في سلطنة عمان، علي بن عبدالله الريامي، وجود ما يُلزم بلاده في المشاركة باتفاق خفض الإنتاج.

وقال لإذاعة الوصال: "لا يوجد شيء قانوني يُلزمنا أو يُلزم أيّ دولة أخرى بالمشاركة في هذا الاتفاق، إنما هي فقط تفاهمات بين الدول".

كان الريامي قد أعلن في تصريحاته يوم السبت الماضي، عن تخفيض نسبته 15% في إنتاج نفط السلطنة خلال يونيو/حزيران المقبل، في إطار اتفاق أوبك+.

وبلغت حصة السلطنة من خفض الإنتاج في أبريل/نيسان 17% بمقدار 151 ألف برميل يوميًا، وفي شهر مايو/أيار الجاري بنسبة 16% بمقدار 142 ألف برميل يوميًا، وفي شهر يونيو/حزيران المقبل بنسبة 15% بمقدار 133 ألف برميل يوميًا.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى