رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءطاقة متجددةكهرباء

الهند تخطط لتوليد الكهرباء من الطاقة الكهرومائية بديلًا للفحم

بعد اتجاهها للاستثمار في الطاقة النظيفة

آية إبراهيم

تسعى الهند -ثاني أكبر سوق للفحم في العالم، ولديها خامس أكبر احتياطي على مستوى العالم- لاتخاذ خطوات واسعة نحو مشروعات الطاقة المتجددة في المستقبل، لتوليد الكهرباء من الطاقة الكهرومائية بدلًا من الفحم.

وخلقت تحركات الهند نحو الاستثمار بشكل أكبر في الهيدروجين، بعض التفاؤل بأن الاقتصاد الأسرع نموًا في العالم، سيعتمد على المزيد من الطاقة المتجددة في المستقبل، حسبما ذكر وقع باور تكنولوجي.

ويتمثل هدف الدولة في الوصول إلى 450 غيغاواط من الكهرباء المولدة من مصادر الطاقة المتجددة، بحلول عام 2030.

في الأول من فبراير/شباط الماضي، أكدت وزيرة المالية نيرمالا سيثارامان، أن موازنة الهند للسنة المالية (2021-2022) تركّز على تحوّل الطاقة، بدءًا من مصادر الطاقة المتجددة، مرورًا بطاقة الهيدروجين، وحتى العدّادات الكهربائية الذكية.

عقبات أمام الطاقة المتجددة

قابلت جماعات حماية البيئة هذه الدفعة بمعارضة شرسة، مشيرةً إلى الأضرار الكبيرة التي سبّبتها مشروعات الطاقة الكهرومائية، مثل السدود في جبال الهيمالايا.

كما أثارت تلك المشروعات في الهيمالايا تخوّف باكستان من التطلعات الهندية إلى استغلال الممرات المائية، التي تجري بين الدول من أجل ممارسة السيطرة عليها.

مخاوف الهند من السدّ الصيني

في موقف مغاير، تنتاب الهند مخاوف كبيرة من إعلان الصين مؤخرًا عزمها بناء سدّ عملاق على نهر براهمابوترا في التبت، ينتج كهرباء بقدرة تفوق 3 أضعاف طاقة سدّ الممرات الثلاثة، أكبر سدود العالم، في مشروع عملاق يثير مخاوف أنصار البيئة كذلك.

ومن المقرر إقامة المشروع على ارتفاع يفوق 1500 متر، في أطول وأعمق وادٍ في العالم، حيث يلتفّ نهر براهمابوترا حول جبال الهيمالايا، فينعطف ويتجه جنوبًا غربًا نحو الهند، ثم بنغلاديش، حيث يصبّ في نهر الغانج قبل الوصول إلى البحر.

وتأتي مخاوف نيودلهي، بعد أقلّ من عام على مواجهات دامية في الهيمالايا بين قوات هندية وصينية، فالنظام الشيوعي يسيطر بفعل وجوده في التبت على خزّان مياه حقيقي يروي قسمًا كبيرًا من آسيا.

مشروعات أوربا للطاقة المتجددة

كشفت التقارير أنه في النصف الثاني من عام 2020، تفوقت النرويج على فرنسا لتصبح أكبر مصدر صافٍ للطاقة في أوروبا، قاطعة شوطًا كبيرًا في قطاع الطاقة المتجددة.

وقد كان الدافع وراء ذلك هو الاستثمار المتجدد والتغيرات الجغرافية، مثل أجواء الرطوبة هذ العام، التي ساعدت على وجود مشروعات الطاقة الكهرومائية الضخمة في البلاد، والتي تمثّل 96% من توليد الكهرباء فيها.

الطاقة المتجددة وتسعير الكربون

تشير الأبحاث التي أجرتها جامعة فيينا للاقتصاد والأعمال إلى أن مخططات تسعير الكربون أكثر فاعلية من الدعم المتجدد، فيما يتعلق بتشجيع الاستثمار في الطاقة مع الحد من انبعاثات الكربون.

وصل سعر الكربون إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في أوروبا، لذلك قد لا يكون هناك وقت أفضل لدعم مخططات تسعير الكربون.

وتشير أبحاث إضافية إلى أن مثل هذه السياسات تفشل في تشجيع الابتكار التكنولوجي، لا سيما بالمقارنة مع النهج الأكثر تجربة واختبارًا لدعم البنية التحتية للطاقة المتجددة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى