رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

خط أنابيب كولونيل.. رحلات الطيران الأميركية أول المتضررين

توقعات بعودة الوضع الطبيعي السبت المقبل

محمد فرج

أعلنت الخطوط الجوية الأميركية "أميركان إيرلاينز" إضافة توقف جديد لرحلتين طويلتين من شارلوت في ولاية نورث كارولينا، بسبب نقص إمدادات الوقود بعد إغلاق خط أنابيب كولونيل في أعقاب هجوم سيبراني.

وتُعدُّ أميركان إيرلاينز أول شركة طيران أميركية تُبلِّغ عن تأثير الهجوم على خط الأنابيب الذي يحمل قرابة نصف الوقود المستهلك على طول الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وكانت شركة كولونيل لأنابيب النفط أعلنت أن أكبر خطوط أنابيب البنزين والسولار في الولايات المتحدة توقّف عن العمل يوم الجمعة بعد هجوم سيبراني.

وعطّل الهجوم شريانًا أساسيًا لإمدادات مكررات النفط، ينقل 2.5 مليون برميل يوميًا من النفط المكرر والمنتجات النفطية من ساحل الخليج إلى ليندن في نيو جيرسي، وينقل كذلك البنزين والديزل ووقود الطائرات إلى موزّعي الوقود والمطارات من هيوستن إلى نيويورك.

شركات الطيران تراقب

قالت أكبر شركة طيران أميركية: "نحن نراقب الموقف عن كثب، ونعمل على مدار الساعة، لضمان حصولنا على إمدادات كافية من الوقود عبر شبكتنا، وتوقعت أن تعود الرحلات المتأثرة إلى الجدول الأصلي في يوم 15 من الشهر الجاري"، حسبما ذكرت رويترز.

وذكرت أن رحلتها اليومية من شارلوت إلى هونولولو ستتوقف الآن في دالاس، إذ سيغيّر الركاب طائراتهم قبل السفر إلى هونولولو، بينما ستتوقف رحلتها اليومية من شارلوت إلى لندن في بوسطن للحصول على وقود إضافي.

من جانبها، اتخذت وزارة النقل قرارًا يُخفّف القيود على عمليات نقل الوقود بريًا، لتعويض النقص الناجم عن تعطل خط أنابيب كولونيل.

ويسمح قرار الوزارة لقائدي الحافلات في 18 ولاية بالعمل ساعات إضافية، في حال نقلهم البنزين والديزل ووقود الطائرات ومشتقات النفط الأخرى.

كورونا يخفّض الرحلات الجوية

كانت شركة الخطوط الجوية الأميركية "أميركان إيرلاينز" أعلنت الشهر الماضي خفض الرحلات الجوية لبعض المناطق في أميركا الجنوبية، بسبب ارتفاع حالات الإصابة بوباء كورونا.

وأكدت -في بيان صادر آنذاك- أنها ستعلِّق خدمات النقل الجوي من ميامي إلى ماناوس في البرازيل حتى 2 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

كما ستؤجل أميركان إيرلاينز بدء خدمة النقل الجوي من نيويورك إلى سانتياغو حتى 2 يوليو/تموز المقبل، بدلاً من الخطة السابقة في يوم 7 من الشهر نفسه.

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى