سلايدر الرئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

أزمة بين واشنطن وكييف بسبب إقالة رئيس "نافتوغاز" الأوكرانية

كشف عدد من وسائل الإعلام الأوكرانية عن بوادر أزمة بين واشنطن وكييف على خلفية إقالة رئيس شركة النفط والغاز الأوكرانية "نافتوغاز"، أندريه كوبوليف.

وانتقد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، ونائبته فيكتوريا نولاند، خلال زيارتهما إلى كييف أمس الخميس، قرار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إقالة رئيس شركة النفط الحكومية.

أسباب الأزمة

ذكر موقع سترانا الأوكراني أن الولايات المتحدة لا تبالي بشخصية أندريه كوبوليف (الذي أُعفي من منصبه بسبب سوء نتائج الشركة خلال العام الماضي)، لكنها حريصة على تطبيق مبدأ أن جميع القرارات التي تخص الشركات الحكومية في أوكرانيا يجب أن تمر عبر مجلس الإشراف الذي يخضع للمراقبة الغربية، وهو مبدأ لم يتقيد به زيلينسكي في إقالة كوبوليف.

وأكد مصدر دبلوماسي أنه في أثناء محادثات بلينكن ونولاند في كييف، أخفق وفد واشنطن والسلطات الأوكرانية في إيجاد حل يناسب كلا الجانبين فيما يتعلق بإقالة رئيس شركة النفط والغاز الحكومية.

نافتوغاز
إقالة أندريه كوبوليف على رأس مباحثات أنتوني بلينكن في كييف

إقالة رئيس "نافتوغاز"

كانت الحكومة الأوكرانية أعلنت نهاية الشهر الماضي إقالة أندريه كوبوليف، بسبب أدائه غير المرضي خلال 2020، بعد أن سجلت الشركة خسائر بلغت 684 مليون دولار، بدلًا من تحقيق أرباح متوقعة بقيمة 415 مليون دولار.

كما فُصل مجلس الإشراف على الشركة بالكامل، إذ كتب كوبوليف على موقع التواصل الاجتماعي أنه علم بنبأ فصله من وسائل الإعلام.

وكان كوبوليف قد تولّى رئاسة شركة "نافتوغاز" في مارس/آذار 2014، ومُدِّد عقده لمدة 4 سنوات إضافية منذ عام واحد فقط.

مطالب واشنطن

كشفت مصادر دبلوماسية أن الولايات المتحدة لا تنظر إلى زيلينسكي في الوقت الحالي على أنه "ليس صديقًا ولا حليفًا" لها، وأنه "إذا لم يتجاوب زيلينسكي مع مطالب الغرب بخصوص شركة نافتوغاز وإصلاح المحاكم، فلن يكون هناك قرض من صندوق النقد الدولي".

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، قال إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق إزاء الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأوكرانية لإقالة مجلس الإشراف على نافتوغاز.

واتهمت واشنطن كييف بالتلاعب في اللوائح الحالية لإقالة مجلس الإشراف واستبدال إدارة شركة الطاقة الرائدة في أوكرانيا، مشيرة إلى أن خطوة طرد الخبراء من مجالس إدارة عديد من الشركات المملوكة للدولة تعكس تجاهلًا لممارسات حوكمة الشركات العادلة والشفافة، وتعقّد الجهود طويلة الأمد لإصلاح قطاع الطاقة في أوكرانيا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى