سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

إنتاج أوبك+ النفطي يصعد 3.316 مليون برميل يوميًا في مارس

روسيا والعراق في مقدمة مخالفي قرار خفض الإنتاج

نوار صبح

تجاوز إنتاج أوبك+ النفطي خلال شهر مارس/آذار الحصص المقررة بنحو 3.316 مليون برميل يوميًا، على الرغم من قرار التحالف بخفض الإنتاج لإحداث توازن في الطلب على الخام.

جاءت روسيا والعراق كأبرز المخالفين لقرار أوبك+ بخفض الإنتاج، بحسب وثيقة داخلية اطلعت عليها منصة "ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس".

قرار أوبك+

كان أعضاء تحالف أوبك+، قد أعلنوا التزامهم، بموجب شروط اتفاقية أوبك+، بتعويض أي فائض في الإنتاج من خلال تخفيضات بحجم معادل أقل من حصتها بحلول نهاية سبتمبر/أيلول.

وكان من المتوقع أن يؤدي الالتزام بالتخفيضات الإضافية إلى الإسراع بإعادة التوازن في السوق، أو مساعدة تحالف أوبك+ في خفض الحصص لبقية أعضائه، على الرغم من أن الأرقام تظهر تقدمًا ضئيلًا في هذا التعويض خلال الأشهر القليلة الماضية.

وتظهر البيانات أن فائض الإنتاج خيّب التوقعات، حيث ارتفع من 3.027 مليون برميل يوميًا في فبراير/شباط، و2.793 مليون برميل يوميًا في يناير/كانون الثاني.

روسيا والعراق

تخطت روسيا، أكبر شريك من خارج أوبك في التحالف، بشكل متزايد، سقفها خلال الأشهر العديدة الماضية، حيث ارتفع إنتاجها الفائض إلى 877 ألف برميل يوميًا.

وضخ العراق، الذي سعى منذ فترة طويلة، للامتثال لشروط التحالف، 707 آلاف برميل يوميًا فوق سقفه.

وجاءت جنوب السودان كثالث أكبر مخالف لقواعد الالتزامات بتخفيضات أوبك+، مسجلة 557 ألف برميل يوميًا من الإنتاج الزائد، تليها قازاخستان عند 435 ألف برميل يوميًا.

من المقرر أن يتراجع أعضاء أوبك+ عن تخفيض الحصص البالغ إجماليها نحو 1.2 مليون برميل يوميًا من أبريل/نيسان إلى يوليو/تموز، تحسبًا لارتفاع الطلب العالمي على النفط، مما قد يساعد في تعزيز الامتثال لخفض التعويضات.

وكان اجتماع التحالف الأخير قد قرر زيادة إنتاج النفط للأشهر الـ 3 المقبلة، مايو/أيار ويونيو/حزيران ويوليو/تموز، بحيث لا يزيد التعديل عن 0.5 مليون برميل يوميًا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى