التقاريرأخبار السياراتتقارير السياراترئيسيةسياراتعاجل

مع تزايد تبنّي المركبات الكهربائية.. قواعد سلامة محطات الشحن مطلب حتمي

للحماية من الصدمة الكهربائية وخلافه

سالي إسماعيل

يعتمد العالم على حلول الطاقة النظيفة وسط مساعي حماية البيئة والحدّ من تغيّر المناخ، ما دفع بعضهم لتبنّي السيارات الكهربائية بدلاً من تلك التي تُصدر انبعاثات ضارة.

ومع ذلك، يطرح الخبير في شنايدر إليكتريك، جان فرانسوا ري، تساؤلًا نشرته مدونة الشركة الفرنسية المتخصصة في إدارة الطاقة والأتمتة، حول كيفية اختيار شواحن المركبات الكهربائية بما يتماشى مع معايير وقواعد السلامة.

مواجهة الانبعاثات

تدعم العديد من الحكومات والشركات حول العالم حلول الطاقة النظيفة، كما تسعى للمشاركة في الحد من الاحترار العالمي إلى 1.5 درجة مئوية أعلى المستوى الصناعي، كما هو متفق عليه في اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015، من قبل 200 دولة.

وفي هذا الشأن، تعزز سوق السيارات الكهربائية بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، كما من المتوقع أن يكون 30% من المركبات كهربائية بحلول عام 2030، بحسب تقديرات بلومبرغ نيو إنرجي فاينينس.

ومن أجل مواكبة هذه الخطوة العالمية، كان هناك العديد من المبادرات العامة والخاصة التي اتُّخِذت لمضاعفة وتوسيع شبكة شحن مثل هذه المركبات.

ماذا يعني شحن سيارة كهربائية؟

يعني شحن سيارة كهربائية ضرورة الاتصال بمصدر كهرباء قوي، وهو ما ينطوي على بعض المزايا، لكن أيضًا بعض المخاطر، طبقًا لشركة شنايدر إلكتريك.

وإذا لم يجرِ تصميم التركيبات الكهربائية أو بناؤها بشكل مناسب أو التعامل معها بحذر، قد يُشكّل ذلك مخاطر على الأشخاص والممتلكات.

وينطبق هذا بشكل خاص على التقنيات الجديدة مثل معدات شحن المركبات الكهربائية، والتي ربما تخضع لعمليات توصيل وفصل كثيفة من قبل مستخدمين غير فنيين في كثير من الأحيان.

وبالنظر لوجود محطات الشحن في ظروف البيئة الخارجية بصورة أكبر، والتي قد تشهد تساقط الأمطار أو الجليد، فإن هذا يعني زيادة فرصة الصدمة الكهربائية، وربما تشهد ارتفاعًا في درجات الحرارة داخل الدائرة الكهربائية، ما يؤدي لحدوث حريق أو انفجار.

ويعني ذلك أن معايير السلامة لشحن السيارة الكهربائية تتطلب الحماية من الصدمات الكهربائية والتيار الزائد والجهد الزائد، بحسب ما ذكرته شنايدر إليكتريك.

أرقام وتوقعات

في الواقع، يشير موقع غلوبال نيوز واير، إلى أنه كان هناك عدد متزايد من الابتكارات في سوق معدّات اختبار المركبات الكهربائية.

ويمكن أن يُعزى ذلك إلى الطلب المتزايد على السيارات الكهربائية الخالية من الانبعاثات والفعالة وسلامة السائق ومحطات الشحن.

ووفقًا لما ذكره غلوبال نيوز واير، فإن حجم سوق معدات اختبار السيارات الكهربائية عالميًا من المتوقع أن يصل إلى 105 ملايين دولار بحلول عام 2026، مقارنة مع 42 مليون دولار مقدّرة لعام 2021، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 20.1%.

وبالنسبة لسوق محطات شحن السيارات الكهربائية، تعتقد شركة الاستشارات وأبحاث السوق، داتا بريدج ماكرت ريسرش، أنه سينمو بمعدل سنوي مركب 48.3% في الفترة من عام 2020 وحتى عام 2027، ليصل إلى 109.28 مليون دولار.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى