كهرباءأخبار الكهرباءرئيسيةعاجل

العراق يعلن توصله إلى اتفاق مع إيران لحل أزمة الكهرباء

وزير الكهرباء: نبحث سُبل دفع ثمن الغاز إلى طهران

أعلن العراق توصّله إلى اتفاق مع إيران، لاستمرار ضخ الغاز إلى بغداد وحلّ أزمة نقص الوقود التي تسبّبت في توقّف تشغيل معظم محطات الكهرباء، خاصة قبل حلول فصل الصيف.

جاء ذلك في تصريحات لوزير الكهرباء العراقي ماجد مهدي حنتوش، خلال مؤتمر صحفي اليوم الأحد، في طهران، بحضور وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان.

وأعلن حنتوش التوصل إلى "اتفاقيات جيدة" مع إيران لتزويد العراق بالطاقة التي يحتاجها في مجال الكهرباء والغاز، إلى جانب التوصل إلى حلول لدفع المستحقات المتأخرة على بغداد لصالح طهران.

وأضاف أن "التعاون الجيد جدًا بين إيران والعراق لا يخفى عن أحد.. "في السنوات الماضية، قدّمت الجمهورية الإسلامية الإيرانية الكثير من المساعدات لتزويد العراق بالوقود الذي تحتاجه محطات توليد الكهرباء ولتصدير الكهرباء إلى هذا البلد".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إيرنا" عن ماجد حنتوش قوله: أنه "ناقش مع الجانب الإيراني الآليات كافة والحلول الخاصة بإمداد الطاقة والتأكيد على التعاون المستمر".

كهرباء - فرنسا - الكهرباء النظيفة

ديون العراق لإيران

أوضح الوزير العراقي أنه بحث مع أردكانيان سداد ديون بغداد للجمهورية الإسلامية الإيرانية في قطاعي الغاز والكهرباء.

وقال: إن "نقص الكهرباء في البلاد يعادل 3 أضعاف الطلب على الواردات، والحكومة غير قادرة على الاستجابة لهذه المطالب، ولا تستطيع مواكبة الزيادة في الطلب".

واستطرد قائلًا: "لذلك يجب على الحكومة العراقية استيراد الطاقة لتلبية احتياجاتها ولكي لاتواجه نقصًا في وقود محطات توليد الكهرباء".

وأضاف: "هذا العام تمكّنّا من تغطية استهلاك 22 ألف ميغاواط من الكهرباء في العراق، بينما في ذروة استهلاك الكهرباء سيرتفع هذا الرقم إلى 28 ألف ميغاواط".

استهلاك الكهرباء في العراق وإيران

قال حنتوش: "إذا قارنّا نصيب الفرد من الكهرباء في إيران والعراق، فإن المواطن العراقي يستهلك 6 أضعاف ما يستهلكه الشعب الإيراني، ويرجع ذلك إلى ارتفاع درجة الحرارة في بغداد".

أشار وزير الكهرباء العراقي إلى أن الشركات الإيرانية تعمل الآن في العراق بجميع المجالات، بما في ذلك توريد وتشغيل محطات الكهرباء.

وقال: "قد لا يكون من الضروري التوقيع على مذكرة جديدة"، موضحًا أن المذكرة ليست ملزمة، لكن الاتفاقيات ملزمة، وهذه الاتفاقيات قيد التنفيذ بين شركات إيرانية وعراقية.

وأشار إلى استمرار إمدادات الغاز من إيران بشكل متواصل، "والمشكلة التي واجهتنا كانت في مجال إمداد الوقود لمحطات الكهرباء.. بالطبع خلال هذه الزيارة توصّلنا إلى اتفاقيات جيدة حول هذا الموضوع وطرق الدفع".

كان المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء العراقية أحمد موسى، قد أكد في 29 أبريل/نيسان الماضي، أن "زيارة وزير الكهرباء، إلى العاصمة الإيرانية طهران تأتي بتكليف حكومي لحلّ أزمة ضخ الغاز".

وأضاف أن الزيارة "تتمحور في بحث موضوع زيادة إطلاقات الغاز بالنسب المتفق عليها، كون العراق يحتاج إلى 50 مليون متر مكعب يوميًا شتاءً، و70 مليون متر مكعب يوميًا صيفًا، لمواجهة زيادة الطلب".

العراق - إ]ران - استيراد الغاز
جانب من مباحثات حنتوش وزنغنة - الصورة من وكالة إيرنا

لقاء حنتوش وزنغنة

التقى حنتوش خلال زيارته إلى طهران أيضًا، وزير النفط الإيراني بيجان زنغنة، لبحث سبل تسديد العراق الديون المترتبة عليه مقابل استيراد الغاز الإيراني.

وحسب وكالة إيرنا الإيرانية، فإن زنغنة أشار إلى "اتفاقيتين مهمتين لتصدير الغاز الإيراني إلى العراق أُبرمتا خلال الأعوام الماضية مع وزارة الكهرباء العراقية.. تمّ حتى الآن تصدير 27 مليار متر مكعب من الغاز الإيراني إلى العراق".

وقال: "بطبيعة الحال، فإن تسديد الديون إزاء صادرات الغاز يواجه مشكلات، لكننا نأمل أن نتمكن من الوصول إلى حلّ في هذا المجال".

بينما قال وزير الكهرباء العراقي: إننا "نسعى للوصول إلى سبيل لحلّ مشكلة تسديد المستحقات ، وأن ندفع ثمن الغاز لإيران".

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى