سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

أوبك تحدد 4 قوى دافعة لتحسين توقعات الطلب على النفط

وباركيندو يسلّط الضوء على المسار الإيجابي للاقتصاد العالمي

دينا قدري

أكد الأمين العام لمنظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك"، محمد باركيندو، أن سوق النفط تواصل جني فوائد دعم إعلان التعاون لاستقرار سوق النفط المستدامة وتوفير منصة للتعافي الاقتصادي العالمي.

وسلّط باركيندو -في كلمة ألقاها أمام الاجتماع الـ29 للجنة المراقبة الوزارية المشتركة لتحالف أوبك+، اليوم الثلاثاء- الضوء على 4 قوى دافعة لتحسين توقعات الطلب على النفط في النصف الثاني من العام، وهي "المسار الإيجابي للاقتصاد العالمي - إجراءات التحفيز - التقدم المحرز في اللقاحات ضد فيروس كورونا - موسم السفر الصيفي".

وأضاف: "يمكننا أن نشعر بالارتياح عندما نعلم أن قيادتنا ساعدت في عكس الموقف.. لكن في الوقت نفسه، فإن استمرار جائحة فيروس كورونا يذكّرنا بأنه ليس هناك وقت للابتعاد عن النهج الحذر والثابت الذي اتخذناه العام الماضي".

طرح لقاحات كورونا

في كلمته الافتتاحية، نقل وزير الموارد المعدنية والنفط الأنغولي رئيس مؤتمر أوبك، ديامانتينو بيدرو أزيفيدو، تعازيه للعراق في ضحايا اندلاع حريق في مستشفى ابن الخطيب في بغداد.

وأشار أزيفيدو إلى الحاجة إلى طرح شامل للقاحات، قائلًا: "من الضروري توفير اللقاحات للعالم بأسره.. لا ينبغي ترك الدول النامية متخلفة عن الركب، عندما يتعلق الأمر بطرح اللقاحات والانتعاش الاقتصادي اللاحق".

وتوجه أزيفيدو بالشكر إلى رئيس لجنة المراقبة الوزارية المشتركة ورئيسها المشارك وأعضائها، والأمانة العامة بقيادة باركيندو، لقيادتهم والتزامهم وتفانيفهم لإعلان التعاون، والاستقرار المستدام لسوق النفط العالمية.

اللجنة الفنية المشتركة

عقدت اللجنة الفنية المشتركة لتحالف أوبك+، أمس الإثنين، اجتماعها الـ51 عبر تقنية التواصل المرئي، لمراجعة أوضاع سوق النفط.

وأشار باركيندو إلى وجود عديد من العوامل التي تتطلب المراقبة واليقظة المستمرة، على الرغم من تحسُّن آفاق سوق النفط، مؤكدًا أن "هناك إشارات إيجابية فيما يتعلق بالاقتصاد العالمي وآفاق صناعتنا".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى