أخبار الكهرباءتقارير الكهرباءرئيسيةعاجلكهرباء

الصين تتوقع ارتفاع استهلاك الكهرباء في 2021

مع بوادر التعافي الاقتصادي من كوفيد -19

حياة حسين

توقّع مجلس الكهرباء الصيني الحكومي زيادة استهلاك الكهرباء في البلاد خلال العام الجاري، نتيجة بوادر التعافي الاقتصادي من وباء كوفيد-19.

وأشارت أحدث بيانات توقعات المجلس إلى أن الاستهلاك سيرتفع بنسبة 7-8% عن 2020، حسبما ذكرت منصة "آرغوس ميديا" لشؤون الطاقة اليوم الإثنين.

رفع التوقعات

يعني ذلك أن المجلس رفع توقعاته للاستهلاك عن شهر فبراير/شباط الماضي، إذ كانت تشير إلى ارتفاع بنسبة 6-7%.

يُذكر أن الصين تحتفل هذا العام بمرور 100 عام على تأسيس الحزب الشيوعي الحاكم، وبدء تنفيذ الخطة الاقتصادية الخمسية رقم 14.

ويُرجّح المجلس أن يرتفع استهلاك الكهرباء بنسبة 8%، إذا شهدت مناطق عديدة صيفًا ساخنًا لفترة طويلة نسبيًا.

كما توقع أنه في حال ارتفاع درجة الحرارة في معظم المناطق الصينية، سيزيد الطلب على أجهزة التكييف.

وأوضح أن نسبة زيادة استهلاك الكهرباء ستكون أقلّ في النصف الثاني من العام الجاري، بسبب الهبوط الكبير للاستهلاك في فترة المقارنة في 2020، عقب انتشار الوباء.

الوقود الأحفوري

زفّ مجلس الكهرباء نبأً سارًّا للرئيس الصيني، وهو توقعات بتفوق الوقود الأحفوري على الفحم في توليد الكهرباء لأول مرة هذا العام.

وكان الرئيس شي جين بينغ قد أعلن خطة بلاده بشأن الفحم وأنواع الوقود الأخرى في إطار خطة تحقيق الحياد الكربوني، خلال مشاركته في قمة المناخ التي عُقدت -افتراضيًا- الأسبوع الماضي في أميركا.

وأوضح المجلس في وقت مبكر من هذا العام، أن توليد الكهرباء من مصادر غير الوقود الأحفوري سيرتفع بنسبة 2.5%، ليمثّل 47.3% من مزيج الطاقة الصيني في 2021.

كما وضعت وكالة الطاقة الصينية، وهي الهيئة العاليا لتحديد خطط الطاقة، هدفًا صارمًا لزيادة توليد الكهرباء من المصادر المتجددة.

تخزين الكهرباء

تُعدّ القدرة على تخزين الكهرباء من العوامل الضرورية لضمان استقرار الشبكة، بالتزامن مع زيادة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة.

وقد ارتفعت قدرة التخزين على مستوى سنوي بنسبة 136%، إلى 33.4 غيغاواط بنهاية 2020، وفقًا لبيانات تحالف تخزين الطاقة الصيني، الذي أشار إلى أن تكنولوجيا التخزين سترتفع وستنخفض التكلفة في الخطة الخمسية رقم 14.

غير أن المعلومات المتضاربة من الحكومة المركزية بشأن الاعتماد على الفحم تثير التساؤلات.

ففي الوقت الذي تعلن الحكومة خططًا لخفض الاعتماد على هذا المصدر الملوّث للبيئة، عقد مسؤلون عن قطاع الطاقة عدّة لقاءات الشهر الجاري مع مستوردي ومنتجي الفحم لزيادة إنتاجه ووارداته.

زيادة واردات الفحم

كشفت بيانات جمركية عن زيادة واردات الفحم بكل أنواعه بنسبة 24% في مارس/آذار إلى 21.17 مليون طن مقارنة بشهر فبراير/شباط.

كما يؤكد ارتفاع أسعار الفحم إلى مستويات قياسية خلال الأسابيع الماضية، النقص الحاد في احتياجات الصيف.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى