رئيسيةأخبار السياراتسيارات

رغم أزمة الرقائق الإلكترونية.. أرباح هيونداي وكيا تتضاعف 3 مرات

على الرغم من أزمة الرقائق الإلكترونية التي ضربت صناعة السيارات، فإن شركات السيارات الكورية –هيونداي وكيا- تجاوزت الأزمة، ونجحت في مضاعفة أرباحها خلال الربع الأول من العام الجاري.

أعلنت شركة هيونداي موتورز وكيا موتورز اليوم الخميس أن صافي أرباحهما في الربع الأول تضاعف 3 مرات مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، حسبما ذكرت وكالة يونهاب الكورية.

أرباح هيونداي

قالت شركة هيونداي، إن صافي أرباحها في الأشهر الثلاثة المنتهية في مارس/آذار ارتفع إلى 1.52 تريليون وون (1.36 مليار دولار أميركي)، مقارنة بـ 552.68 مليار وون (494 مليون دولار) قبل عام.

كما تجاوز صافي الأرباح بذلك متوسط التوقعات البالغ 1.32 تريليون وون من قبل شركات الوساطة المالية المحلية.

وقفزت الأرباح التشغيلية بنسبة 92% لتصل إلى 1.66 تريليون وون في الربع الأول، مقارنة بـ 863.78 مليار وون قبل عام. كما قفز هامش ربح التشغيل إلى 6% مقارنة بـ 3.4% خلال المدة المذكورة.

وارتفعت المبيعات بنسبة 8.2%، لتصل إلى 27.39 ترليون وون، مقارنة بـ 25.32 ترليون وون خلال المدة المذكورة.

أرباح شركة كيا

أمّا شركة "كيا"، ثاني أكبر شركة لتصنيع السيارات في كوريا الجنوبية، فقالت اليوم الخميس، إن صافي أرباحها في المدة من يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار بلغ 1.03 مليار وون (926.4 مليون دولار أميركي)، بزيادة قدرها 289.2% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وأضافت أن أرباحها التشغيلية ارتفعت بنسبة 142.2% على أساس سنوي، لتصل إلى 1.07 تريليون وون في الربع الأول (956.44 مليون دولار)، وارتفعت مبيعاتها بنسبة 13.8%، لتصل إلى 16.6 تريليون وون (14.8 مليار دولار) خلال هذه المدة.

وعلى الرغم من الزيادة الكبيرة في أرباح الشركة التشغيلية، فقد كانت أقلّ بنسبة 9.3% من متوسط تقديرات شركات الوساطة المالية المحلية، وفقًا لمسح أجرته شركة "يونهاب إنفوماكس"، وهي شركة البيانات المالية التابعة لوكالة "يونهاب" للأنباء.

وارتفعت المبيعات المحلية للشركة بنسبة 11.4% على أساس سنوي، لتصل إلى 13 ألفًا و75 وحدة في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، بفضل الطلب القوي على النماذج الرئيسة، بما فيها سيارة "سورينتو" وسيارة "كرنفال".

وباعت "كيا" 559 ألفًا و915 وحدة في الأسواق الخارجية في الربع الأول، بزيادة قدرها 5.3% عن المدة نفسها من العام السابق.

جاء تضاعف أرباح كيا 3 مرات بفضل تأثير القاعدة المنخفض والمبيعات القوية للسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات، إلّا أنها قلقة بشأن تأثير النقص العالمي في الرقائق الإلكترونية في إنتاج سياراتها.

أزمة الرقائف الإلكترونية

في الربع الأول من العام الجاري، علّقت هيونداي بعض خطوط التجميع في كوريا الجنوبية، بسبب نقص قطع الغيار من الصين وسط تفشّي فيروس كورونا.

قال نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم المالية والمحاسبة في هيونداي، سيو كانغ هيون، إنه لم يكن هناك تأثير كبير لنقص أشباه الموصلات في إنتاج هيونداي بالربع الأول، حيث حافظت على مخزونها عند مستويات يمكن التحكم فيها.

وأضاف أن المبيعات القوية للسيارات الرياضية متعددة الأغراض وسيارات "جينيسيس" الراقية في الولايات المتحدة والأسواق الناشئة ساعدت في زيادة صافي الدخل ربع السنوي.

من جانبها، توقعت شركة كيا بيئة أعمال غير مواتية في الربع الثاني بسبب النقص العالمي في الرقائق الإلكترونية، وجائحة كوفيد-19، وارتفاع تكاليف المواد الخام.

وقالت في بيان لها: "من المتوقع أن يؤدي النقص العالمي المتفاقم في الرقائق الإلكترونية إلى تعطيل إنتاج بعض السيارات في الربع الثاني، لكننا سنتخذ إجراءات فعّالة لتقليل تأثيره".

وأكدت أنها ستعمل على تعديل خطة إنتاج السيارات بمرونة والبحث عن مكونات بديلة وتأمين المخزون بشكل استباقي لتقليل تخفيضات الإنتاج الناجمة عن النقص المستمر في رقائق السيارات.

علّقت "كيا" العمل الإضافي عطلة نهاية الأسبوع في مصنعها في هواسونغ جنوب سول، والذي ينتج سيارة "سورينتو" وسيارة "نيرو" الكهربائية للنقص المستمر في رقائق السيارات، وأغلقت لفترة وجيزة مصنعها في ولاية جورجيا الأميركية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى