رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

الأردن يحقق طفرة غير مسبوقة في قطاع التعدين

3.4 مليار دولار عوائد القطاع عام 2019

أكدت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية، هالة زواتي، أن قطاع التعدين في المملكة يسير نحو التطور الإيجابي، وتعدّ مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي رئيسة ومهمة، حيث يعدّ الأردن أحد أكبر منتجي ومصدري الفوسفات، والبوتاس، والبرومين والأسمدة والأحماض الكيميائية في العالم، والدولة العربية الوحيدة في إنتاج البوتاس.

وبحسب بيان صحفي صادر اليوم الأحد، وفقًا لما نشره موقع قناة "المملكة" الأردني، عرضت الوزيرة إنجازات قطاع التعدين لعام 2019، قائلة، إن الأردن حلّ في المرتبة الـ 7 عالميًا في إنتاج البوتاس(كلوريد البوتاسيوم) بنحو 2.5 مليون طن بلغت عوائدها 504 ملايين دينار( 711 مليون دولار أميركي).

أمّا إنتاج الفوسفات لعام 2019، فقد بلغ 9.2 مليون طن، مسجلًا أعلى كمية في 5 سنوات، بعوائد بلغت 339 مليون دينار (478 مليون دولار أميركي)، وشكّلت نحو 1% من الناتج المحلّي الإجمالي.

تعزيز قطاع التعدين

أوضحت زواتي في البيان أن الوزارة تعمل على تعزيز القيمة المضافة لقطاع التعدين الاستخراجي والتحويلي الذي حقّق عام 2019 عوائد بلغت نحو 2.43 مليار دينار (3.4 مليار دولار أميركي)، شكّلت 7.7% من الناتج المحلّي الإجمالي.

وبلغت قيمة صادرات القطاع لعام 2019 نحو 945 مليون دينار (1.332 مليار دولار أميركي)، بنسبة تُقدَّر بنحو 19 % من إجمالي صادرات المملكة.

وزيرة الطاقة في الأردن هالة زرواتي
وزيرة الطاقة الأردنية المهندسة هالة زواتي

وقالت، إن الوزارة ماضية في جهود تشجيع إنشاء صناعات استخراجية وتحويلية تقوم على الخامات الوطنية لتكون إضافة نوعية لصناعة التعدين الأردنية.

وأشارت زواتي إلى أهمية منتجات المقالع والمناجم، مثل الحجر الجيري النقي، ورمل صويلح والبوزلانا والجبص وحجر البناء وغيرها، التي تدخل في عدّة صناعات محلية.

وتابعت زواتي تعداد عوائد القطاع، بالإشارة إلى أن الخامات لصناعة الأسمدة والأحماض تسهم في تشغيل 85 مصنعًا للأسمدة في المملكة، وتصدّر المنتجات الأردنية من الأسمدة والأحماض إلى العديد من دول العالم، خاصة اليابان، حيث تنتج هذه المصانع العديد من أنواع السماد والأحماض الكيميائية.

فرص استثمارية واعدة وتسهيلات للاستثمار

كانت وزارة الطاقة قد أطلقت في شهر أغسطس/آب 2020 مجموعة من الفرص الاستثمارية في قطاع التعدين، وأعدّت نشرة خاصة منشورة على موقعها الإلكتروني، تتضمن أهمّ الخامات المعدنية المتاحة للاستغلال في القطاع الاستثماري، وضمّنتها 12 خامًا من المعادن الإستراتيجية المفتوحة للاستثمار، مثل الذهب والنحاس والزركون والعناصر الأرضية النادرة ، وكذلك من المعادن والصخور الصناعية المؤملة مثل رمال السيليكا والبازلت والطباشير والحجر الجيري النقي والدولومايت والكاولين والفلدسبار، وكذلك الفرص الاستثمارية المفتوحة لاستغلال الصخر الزيتي في إنتاج الزيتي.

كما أعدّت الوزارة التشريعات اللازمة لتسهيل الاستثمار في هذه الفرص، وصدر مؤخرًا نظام "مشاريع استغلال البترول والصخر الزيتي والفحم الحجري والمعادن الإستراتيجية" الذي يهدف إلى تحفيز الاستثمار التجاري من خلال تسهيل إجراءات استغلال هذه الثروات وفق أسس ومبادئ تقوم على الشفافية والوضوح.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى