رئيسيةأخبار السياراتسياراتعاجل

توجيهات رئاسية بشأن توطين صناعة السيارات الكهربائية في مصر

تولي مصر اهتمامًا كبيرًا بملف صناعة السيارات الكهربائية، في إطار جهود الحدّ من الانبعاثات الكربونية والاعتماد على الطاقة النظيفة.

وفي هذا الصدد، وجّه الرئيس عبدالفتاح السيسي بزيادة نسبة المكوّن المحلي في مختلف مراحل صناعة المركبات الكهربائية والصناعات المغذية.

جاء ذلك خلال اجتماعه اليوم الأحد مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ومساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والإستراتيجية المهندس شريف إسماعيل، ووزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق، ووزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع ، ووزير الدولة للإنتاج الحربي المهندس محمد أحمد مرسي، ورئيس الهيئة العربية للتصنيع عبدالمنعم التراس.

إستراتيجية توطين صناعة المركبات الكهربائية

أكد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في بيان صحفي، أن الاجتماع تناول تطورات الإستراتيجية القومية لتوطين صناعة المركبات الكهربائية والصناعات المغذّية لها في مصر.

ووجّه السيسي بتحقيق الأهداف الرئيسة من الإستراتيجية، "خاصةً توطين الصناعة، والانتقال من مرحلة التجميع إلى مرحلة حديثة الجوانب بشكل شامل من تصنيع السيارات وزيادة نسبة المكوّن المحلي، بما في ذلك الصناعات المغذّية للمكونات".

يأتي ذلك في إطار الاعتماد على الطاقة النظيفة من خلال إنتاج المركبات التي تعمل بالكهرباء والغاز الطبيعي والكهرباء، تلبيةً لاحتياجات السوق المصري من المركبات.

تعميق التصنيع المحلي

أوضح المتحدث الرسمي أن الاجتماع استعرض جهود توطين صناعة السيارات والمركبات الكهربائية، من خلال تعميق التصنيع المحلي، والتعاون مع الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، للاستفادة من خبراتهم ومن أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا العالمية في هذا الصدد.

وأكد أن هذا الأمر سيدعم التحول التدريجي لاستخدام وسائل النقل التي تعتمد على الكهرباء والغاز الطبيعي، وذلك لمسايرة التقدم العالمي في صناعة السيارات والحفاظ على البيئة.

وأشار إلى أن تلك الخطوة تعزز جهود الدولة للتوسع في المشروعات الإستراتيجية ذات البعد الاجتماعي والاقتصادي والبيئي، التي تهدف إلى تخفيف الأعباء عن المواطنين.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى