أخبار الطاقة النوويةرئيسيةطاقة نوويةعاجل

الإمارات تبدأ التشغيل التجاري لأولى مفاعلات محطة براكة النووية

بدأت أولى محطات براكة للطاقة النووية في دولة الإمارات، التشغيل التجاري اليوم الثلاثاء، بعد عدّة أعوام من عملية التأسيس والإنشاءات.

جاء ذلك بعد إعلان شركة الكهرباء الكورية "كيبكو"، في 16 من مارس/آذار الماضي، بدء تحميل حزم الوقود النووي للوحدة الثانية في محطة براكة، استعدادًا لعملية التشغيل.

وأكملت الشركة تحميل حزم الوقود في المفاعل الأول، خلال مارس/آذار من عام 2020، وبعد إصدار رخصة تشغيل الوحدة الثانية.

من جانبه، قال ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، في تغريدة عبر حسابه في تويتر: "تتواصل إنجازاتنا في الوقت الذي نحتفي فيه بالعام الخمسين.. اليوم تبدأ أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية التشغيل التجاري.. إنجاز عربي تاريخي، نثمّن دور شباب الوطن الذين يقودون مستقبل الإمارات في القطاعات الحيوية".

محطة براكة.. إنجاز للإمارات

هنّأ نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، مواطني الدولة بهذا الإنجاز، مشيدًا بجهد كل من شارك في هذا المشروع.

وقال في تغريدة عبر تويتر، اليوم الثلاثاء: "محطة تاريخية دخلتها دولة الامارات اليوم.. جهد 10 أعوام و2000 مهندس وشاب إماراتي و80 شريكًا دوليًا ورؤية قائد أدخل الإمارات مرحلة تنموية غير مسبوقة.. أول ميغاواط من أول محطة نووية عربية تدخل شبكتنا الكهربائية".

تطوير مشروع براكة

أكد رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية خلدون خليفة المبارك، أن الدولة وضعت خطة واضحة ترتكز على مبادئ أساسية لضمان تطوير مشروع محطات براكة وفق أعلى المعايير العالمية الخاصة بالسلامة والجودة والشفافية التامة.

وقال: إن "استثمارنا في التقنيات الريادية وخفض البصمة الكربونية لقطاع إنتاج الكهرباء أسهم في تعزيز الدور الريادي للدولة في قطاع الطاقة الصديقة للبيئة، وتحقيق عوائد اجتماعية واقتصادية وبيئية ملموسة.. نهنئ جميع شركائنا بينما نواصل دعم الازدهار والنمو المستدام في الدولة".

من جهته قال الرئيس التنفيذي للمؤسسة محمد إبراهيم الحمادي: إنه "بعد أكثر من عقد من العمليات الإنشائية والتطوير والتخطيط الإستراتيجي، نبدأ اليوم فصلًا جديدًا من مسيرة الانتقال إلى مصادر الطاقة الصديقة للبيئة، حيث تستخدم محطات براكة تقنيات أثبتت فعاليتها في خفض الانبعاثات الكربونية بكميات كبيرة، وذلك لمواجهة ظاهرة التغير المناخي التي تعد من أكبر التحديات التي يواجهها العالم".

وأضاف أن فرق عمل من الخبراء المتخصصين تقودهم كفاءات وخبرات إماراتية مؤهلة ومدربة أسهمت في هذا الإنجاز "حيث عملت بلا كلل بدعم من القيادة الرشيدة والشركاء الدوليين، للوصول إلى هذا الإنجاز المحوري في تاريخ دولتنا".

وكان تحالف تقوده "كيبكو" قد فاز، عام 2009، بعقد قيمته 20 مليار دولار، لبناء 4 مفاعلات نووية في "براكة"، على بعد 270 كيلومترًا غرب أبو ظبي.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى