هيدروجينأخبار التكنو طاقةالتقاريرتقارير التكنو طاقةتكنو طاقةرئيسيةعاجل

البرازيل تخطط لبناء أكبر محطة لإنتاج الهيدروجين في العالم

ضمن جهود للحد من انبعاثات الكربون

دينا قدري

أعلنت شركة "إنرجيكس إنرجي" الأسترالية عن خطط لبناء محطة ضخمة للهيدروجين الأخضر على الساحل الشمالي الشرقي للبرازيل، حيث وصفته بـ"أكبر مشروع منفرد للحدّ من انبعاثات الكربون".

ويهدف المشروع الذي سيحمل إسم "بيز وان" -وتبلغ تكلفته 5.4 مليار دولار أميركي- إلى تحويل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح إلى أكثر من 600 مليون كيلو غرام من الهيدروجين الأخضر سنويًا.

الحدّ من انبعاثات الكربون

من الصعب تقييم ادّعاء "إنرجيكس" بأنه سيكون أكبر مشروع للحدّ من الكربون في الغلاف الجوي في العالم، بحسب ما نقلته منصة "نيو أطلس".

ورغم ذلك، أوضحت الشركة أن محطة "بيز وان" لديها القدرة على تقليل انبعاثات مكافئ ثاني أكسيد الكربون بما يصل إلى 10 ملايين طن سنويًا، اعتمادًا على الامتصاص العالمي من مشروعات استخدام طاقة الهيدروجين.

ومن المؤكد أن 10 ملايين طن سنويًا تبدو كثيرة، ولكن لتوضيح حجم المشكلة، فإن النشاط البشري مسؤول حاليًا عن الاحتباس الحراري بما يعادل نحو 50 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا، وهو رقم من المقرر أن يرتفع بسرعة في العقود المقبلة دون عمل جادّ.

لذلك، فالمشروع الرائد بحجم "بيز وان" لديه القدرة على تعويض نحو 1/50 من 1% من المشكلة -1/5000 من جميع الانبعاثات البشرية- إذا تمّ تشغيله على النحو الأمثل.

مشروعات الهيدروجين

المشروع -الذي يُعدّ حاليًا في مرحلة دراسة الجدوى وزيادة رأس المال، مع توقيع مذكرات تفاهم مع شركة هندسية وإنشاءات ومورد للطاقة وحكومة ولاية سيارا- سيكون أكبر 20 مرة من أكبر محطة هيدروجين أخضر قيد التشغيل اليوم -محطة إيرليكيد التي تبلغ قدرتها 20 ميغاواط، وافتُتحت لتوّها في مقاطعة كيبيك-.

وإذا تمّ تشغيل محطة "بيز وان" بحلول عام 2025، فإنها ستنافس عدّة مشروعات كبرى في مختلف أنحاء العالم، مثل المحور الآسيوي للطاقة المتجددة، وهو مشروع في غرب أستراليا بقدرة توليد تزيد عن 26 غيغاواط، وسيُفتَتح بعد عام 2030، لتصدير الهيدروجين والأمونيا إلى المنطقة الآسيوية.

كما أعلنت شركة بيجينغ جينغنينغ في مارس/آذار الماضي، أنها بدأت في إنشاء منشأة تحويل طاقة الرياح والطاقة الشمسية إلى الهيدروجين وتخزينه في منغوليا، بقدرة 5 غيغاواط، ومن المقرر افتتاحها في عام 2021.

من جانبها، أعلنت السعودية عن مشروع بقدرة 4 غيغاواط لمدينة نيوم المستقبلية، التي تبلغ تكلفتها 500 مليار دولار، والمقرر افتتاحها في عام 2028.

وتعمل شركة "نورت إتش 2" -أيضًا- على مشروع ضخم لتحويل الرياح البحرية إلى الهيدروجين بقدرة 10 غيغاواط قبالة الساحل الهولندي عام 2040.

محطة بيز وان

تمّ تحديد موقع بمساحة 1200 فدان على أرض تجارية في ميناء بيسيم في ولاية سيارا، وتخصيصه لمحطة "بيز وان" التي من المتوقع تشغيلها في غضون 3-4 سنوات، حيث تعاقدت شركة "إنيروايند" على 3.4 غيغاواط من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

موقع المشروع سيسهّل الصادرات الدولية، فالناقلات التي تحمل الهَيدروجين العضوي السائل ستكون قادرة على الوصول إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة في غضون 8 أيام، أو أوروبا في غضون 9 أيام، أو أفريقيا في غضون 5 أيام، بينما سيستغرق التصدير إلى السوق الآسيوية أكثر من شهر.

وتُعدّ الظروف المحلية بالقرب من الموقع مفيدة لمصادر الطاقة المتجددة، إذ أوضحت "إنرجيكس" أن محطة "بيز وان" يمكن أن تتوسع من إمدادها الأولي للطاقة البالغ 3.4 غيغاواط إلى أكثر من 100 غيغاواط.

ومع التوسّع المناسب لمنشآت التحلل المائي، يمكن للمحطة في النهاية أن تولّد أكثر من 30 ضعف كمية الهيدروجين التي ستولدها في البداية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى