أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

قناة السويس.. سوريا ترشّد استهلاك الوقود تحسبًا لتأخر الشحنات

بعد أيام قليلة من رفع أسعار البنزين

اتخذت السلطات السورية عدة إجراءات احترازية تخوفًا من تأخر شحنات الوقود إلى البلاد؛ بسبب تعطل الملاحة في قناة السويس منذ الثلاثاء الماضي بعد جنوح السفينة إيفر جيفن.

وأعلنت وزارة النفط السورية، اليوم السبت، أنها اتخذت عدة خطوات من أجل ترشيد توزيع الوقود؛ تحسبًا لأي تأخر قد تواجهه شحنات الوقود، حسبما ذكرت وكالة رويترز الإخبارية.

تعطل الملاحة في قناة السويس

تأتي التحركات السورية، في أعقاب تداول أخبار عن إمكانية تعطل الملاحة في قناة السويس لعدة أسابيع، حال فشل عمليات التعويم التي تقوم بها هيئة قناة السويس بالتعاون مع الشركة الهولندية المعينة من قبل مالك السفينة.

وقالت الشركة الهولندية التي تعمل على تعويم السفينة إيفر جيفن، إنه من الممكن تحرير السفينة في غضون الأيام القليلة المقبلة، إذا كان من شأن القاطرات الثقيلة والعمليات الجارية لتجريف الرمال من حول مقدمتها والمد المرتفع إزاحة السفينة من مكانها.

وأضافت شركة "سميت سالفدج" الهولندية التي كلّفتها مجموعة "إيفرغرين" المشغّلة للسفينة المساعدة في التعويم، إن العملية قد تستغرق "أيامًا أو حتى أسابيع".

خطة الحكومة السورية

قالت وزارة النفط السورية في بيان لها اليوم: "بانتظار عودة حركة السفن إلى طبيعتها عبر قناة السويس، والتي قد تستغرق زمنا غير معلوم بعد، وضمانًا لاستمرار تأمين الخدمات الأساسية للسوريين، فإن وزارة النفط تعمل حاليًا على ترشيد توزيع الكميات المتوافرة من المشتقات النفطية (مازوت- بنزين) بما يضمن توافرها حيويًا لأطول زمن ممكن".

وكانت الحكومة السورية قد رفعت في 16 مارس/آذار الجاري، أسعار البنزين أكثر من 50%، ووسط تفاقم أزمة شحّ المحروقات، حيث اعتادت البلاد على مشهد الطوابير أمام محطات الوقود.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى