غازأخبار الغازسلايدر الرئيسية

تهديدات جديدة تواجه توتال لاستئناف مشروع الغاز المسال في موزمبيق

هجمات إرهابية تهدد أعمال الشركة الفرنسية

دينا قدري

يبدو أن قرار شركة توتال الفرنسية باستئناف العمل في مشروع الغاز الطبيعي المسال في موزمبيق لن يدوم طويلًا، حيث شهدت البلاد هجمات إرهابية جديدة.

فقد جاء إعلان توتال عن خططها لاستئناف أنشطة البناء لمشروع الغاز الطبيعي المسال العملاق في شمال موزمبيق، بعد موافقة الحكومة على إنشاء منطقة أمنية خاصة حول حديقة أفونغي للغاز الطبيعي المسال.

هجمات جديدة

لكن، وردت عدة تقارير في 24 مارس/آذار الجاري عن شن هجمات على بلدة بالما الواقعة ضمن المنطقة الأمنية التي رسمتها الحكومة، وفقًا لما نقلته منصة "إنرجي فويس".

وانقطعت الاتصالات مع البلدة، رغم أنه ليس من الواضح ما إذا كان ذلك نتيجة لإجراءات قام بها الإرهابيون أو الحكومة.

وقال بيان صادر عن وزارة الدفاع الموزمبيقية إن قوات الأمن "تلاحق العدو وتعمل بلا كلل لاستعادة الأمن".

إجلاء الموظفين

كانت توتال قد قامت في يناير/كانون الثاني بإجلاء الموظفين من موقع الغاز في مقاطعة كابو ديلغادو في أقصى شمال موزمبيق، بعد سلسلة من الهجمات الإرهابية بالقرب من المشروع.

وقالت الشركة في بيان إن "مشروع الغاز الطبيعي المسال الذي تقوده شركة توتال في موزمبيق خفض -موقتًا- من القوى العاملة في الموقع استجابة للبيئة السائدة، بما في ذلك التحديات المستمرة المرتبطة بكوفيد-19، والوضع الأمني في شمال كابو دلغادو".

استئناف العمل

أعلنت الشركة الفرنسية، الأربعاء الماضي، استئناف أنشطة البناء لمشروع الغاز الطبيعي المسال العملاق في شمال موزمبيق، عقب اتخاذ إجراءات أمنية إضافية.

وأعلنت حكومة موزمبيق المنطقة التي تقع في محيط 25 كيلومترًا حول مشروع الغاز الطبيعي المسال في موزمبيق "منطقة أمنية خاصة".

وقالت توتال في بيان صحفي إنها "عملت مع حكومة موزمبيق لتحديد وتنفيذ خطة عمل تهدف إلى التعزيز المستدام لأمن موقع أفونغي ومحيطه والقرى المجاورة".

مشروع الغاز المسال

توتال هي المُشغل لمشروع الغاز الطبيعي المسال في موزمبيق، الذي يمثل استثمارات إجمالية تصل إلى 20 مليار دولار أميركي.

ومن المقرر أن يشهد عام 2024 بداية الإنتاج في المشروع، الذي تمتلك فيه الشركة الفرنسية نسبة 26.5%.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى