طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسيةعاجل

الرياح والشمس تعززان أمن الطاقة في ألبانيا

أعلى معدلات ساعات سطوع الشمس في أوروبا سنويًا

نوار صبح

كشف تقرير حديث صادر عن الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" أن استغلال ألبانيا لمواردها الضخمة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، يعزز أمن الطاقة بشكل كبير، والحدّ من التأثيرات المناخية في نظام الطاقة.

وسيوفر الاستكشاف الكامل لإمكانات الطاقة المتجددة في ألبانيا مكاسب اجتماعية واقتصادية مهمة، بما في ذلك خلق فرص العمل، والإيرادات الجديدة، والتنمية الصناعية المحلية، وتقليل تلوث الهواء، حسبما أورد موقع "آيرينا".

تنويع مزيج الطاقة

تتمتع ألبانيا بموارد هائلة للطاقة الكهرومائية، فهي واحدة من أعلى حصص الطاقة المتجددة في جنوب شرق أوروبا، حيث تعتمد بشكل كبير على هطول الأمطار السنوي، مما يؤدي إلى تأثّرها الشديد بالعوامل المناخية.

في عام 2017، ونظرًا لقلّة هطول الأمطار، اضطرت البلاد إلى استيراد ما يقرب من 40% من احتياجاتها من بتكلفة 240 مليون دولار أميركي.

وسيؤدي تنويع مزيج الطاقة إلى التخفيف من تأثّر ألبانيا بالعوامل الخارجية وبناء الاستقرار.

المحطات الشمسية - الطاقة المتجددة تحول الطاقة - الطاقة الشمسية
ألواح لإنتاج الطاقة الشمسية

الطاقة الشمسية

تحظي ألبانيا بأعلى معدلات ساعات سطوع الشمس في أوروبا سنويًا، والتي يمكن استخدامها لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية الكهروضوئية، وتسخين المياه من خلال استمرار تركيب الألواح الشمسية الحرارية.

بالإضافة إلى ذلك، تقدَّر إمكانات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح النشطة، من حيث التكلفة، بأكثر من 7 غيغاواط، أي أكثر من 3 أضعاف إجمالي قدرة الكهرباء المركبة في البلاد.

ويمكن نشر نحو 616 ميغاواط من طاقة الرياح هذه بحلول عام 2030.

وقالت وزيرة البنية التحتية والطاقة في جمهورية ألبانيا، بليندا بالوكو، إن الحكومة تعترف بالدور الرئيس لقطاع الطاقة في تنميتها الاقتصادية، وتعزز الجهود الحالية لتوفير الظروف المواتية لتطوير الطاقة المتجددة والامتثال للالتزامات الإقليمية والدولية.

وكالة الطاقة المتجددة - مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة فرانشيسكو لاكاميرا
مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة فرانشيسكو لاكاميرا

آفاق استثمارية واعدة

قال المدير العامّ للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" فرانشيسكو لا كاميرا، إن تحوّل الطاقة يوفر فرصًا كبيرة للبلدان لمواءمة إجراءات التعافي بعد كوفيد-19ويحدد مسار تحقيق نمو مستقر ومستدام طويل الأجل.

ووفقًا للتقرير، يمكن للتخطيط الاستباقي، استنادًا إلى إمكانات موارد الدولة، أن يلعب دورًا حاسمًا في تطوير قطاع طاقة قوي.

ويوضح تقرير "آيرينا" أن ألبانيا، كسائر البلدان، يمكنها اغتنام الفرصة من خلال تنويع مزيج الطاقة ودمج المزيد من مواردها المتجددة المتغيرة، كما يمكنها إنشاء نظام طاقة أكثر استقرارًا ومرونة، إضافة إلى تحفيز النتائج الاجتماعية والاقتصادية الإيجابية والوفاء بالتزاماتها المناخية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى