رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

الليبية للنفط: الحكومة الجديدة وعدت بتوفير الميزانيات اللازمة لدعم القطاع

من أجل تذليل العقبات وحلّ مشكلات راس لانوف

أكد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا المهندس مصطفى صنع الله أن قطاع النفط يعاني كغيره من القطاعات من شحّ الميزانيات.

وأعرب خلال لقائه مع أعيان وحكماء مدينة راس لانوف عن تفاؤل المجلس بحكومة الوحدة الوطنية التي وعدت بدعم مؤسسة النفط في وقت قريب، وتسييل الميزانيات اللازمة لها، لتنفيذ برامجها وخططها المستقبلية التي ستدعم الاقتصاد الوطني وتنعشه.

وأشار إلى أن دعم مؤسسة سيعود بالنفع على كل المناطق والمدن المتاخمة للحقول والموانئ النفطية، حسبما ذكر بيان المؤسسة.

الليبية للنفط
اجتماع مؤسسة النفط الليبية مع مشايخ راس لانوف - الصورة من المؤسسة (17 مارس 2021)

تنمية راس لانوف

ناقش صنع الله مع أعيان وحكماء مدينة راس لانوف إمكان توفير بعض الاحتياجات والمتطلبات عبر برامج التنمية المستدامة التي تنفذها المؤسسة الوطنية للنفط مع بعض الشركات النفطية التابعة لها .

وقال: إن "المؤسسة عازمة على تنفيذ العديد من المشروعات الاستثمارية وتطوير الحقول، ومن ثم ستحقق فوائد اقتصادية للقطاع الخاص والمحلي على حدٍ سواء، في مناطق العمليات النفطية، وخلق فرص عمل لأبناء تلك المناطق وإحداث التنمية المكانية".

وأضاف أن هناك خطة طموحة للمؤسسة لإعادة تشغيل مصنعي البولي إيثلين والإيثلين بشركة راس لانوف في الفترة المقبلة، ما سيكون له الأثر الكبير في تنمية المنطقة وخلق فرص عمل للقطاع الخاص.

دعم مؤسسة النفط الليبية

استمع صنع الله إلى شروح من المشايخ والأعيان عن المشكلات التي تعاني منها المنطقة من تدنّي مستوى الخدمات الطبية وتهالك البنى التحتية وعدم توافر مياه الشرب في بعض المناطق، والاهتمام بالمرافق التعليمية وغيرها من المتطلبات، مطالبين مؤسسة النفط بالعمل على تذليل بعض الصعوبات وفق المتاح، وفي إطار برامج التنمية المستدامة.

وأشار صنع الله إلى أن إدارة التنمية المستدامة ستسعى لتنفيذ بعض برامج التنمية المستدامة في خليج السدرة لدى اعتماد الميزانيات اللازمة، حيث وقّعت إدارة التنمية المستدامة بالمؤسسة اتفاقًا مع وزارة العمل بخصوص دعم المشروعات الصغرى بالمنطقة.

اقرأ أيضًا..

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى