نفطأخبار النفطرئيسيةعاجل

أزمة كورونا تدفع طاقة الإماراتية للتفكير في بيع جزء من الأصول

بعد أن تراجعت عائدات شركة طاقة الإماراتية في مجالي النفط والغاز، خلال العام الماضي، متأثرة بجائحة كورونا، تدرس الشركة حاليًا بيع جزء من أصولها.

وتبحث شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" خيارات التعامل مع أصولها من النفط والغاز، بما في ذلك البيع المحتمل، بحسب مصادر لوكالة بلومبرغ، اليوم الأربعاء.

التواصل مع مستشارين لمراجعة أعمالها

أكدت المصادر أن الشركة تتواصل حاليًا مع مستشارين لمراجعة أعمالها التي تمتد عبر عدّة دول.

وبحسب المصادر، فإن قيمة محفظة "طاقة" من النفط والغاز قد تكون أقلّ بكثير من مليارات الدولارات التي أنفقتها لتأسيسها، لكن الشركة لم تتخذ قرارات نهائية بشأن خيارات البيع.

وعانت أعمال الشركة في مجالي النفط والغاز، ما أضعف أسعار السلع الأساسية، كما تراجعت عائدات "طاقة" إلى 4.2 مليار درهم ( 15.4 مليار دولار أميركي)، العام الماضي، بانخفاض نسبته 31%، عن 2019.

معلومات عن شركة طاقة

تأسست الشركة عام 1998، عبر خصخصة قطاع المياه والطاقة في أبوظبي، ما يؤكّد أهمية الأمن المائي وتوفير الطاقة للمجتمعات في جميع أنحاء دولة الإمارات.

وفي عام 2005، أُدرِجَت "طاقة" في سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX)، ما ساعدها لتصبح مجموعة متنوعة من شركات المرافق والطاقة، تنتشر أصولها في كلٍ من الإمارات وكندا وغانا والهند والعراق والمغرب وعُمان والمملكة العربية السعودية وهولندا والمملكة المتحدة وأميركا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى