سلايدر الرئيسيةأخبار السياراتسياراتعاجل

تغريدات إيلون ماسك قد تكلف تيسلا 13 مليار دولار

تحريك دعوى قضائية ضد رائد صناعة السيارات الكهربائية

نوار صبح

يواجه المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة تيسلا الأميركية، إيلون ماسك، اتهامات بانتهاك تسوية مع هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية؛ بسبب تغريدات مضللة على "توتير".

وفي وقت متأخر من يوم الخميس، تم الكشف عن شكوى مقدمة إلى محكمة ديلاوير تشانسري، تتهم إيلون ماسك بانتهاك تسوية 2018 مع هيئة الأوراق المالية الأميركية، وطال الاتهام مجلس إدارة شركة تيسلا للسيارات.

وأدّى عدم امتثال مديري الشركة لشروط تسوية هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية، إلى تعرُّض المساهمين لخسائر قدرت بنحو 13 مليار دولار أميركي، حسبما ذكرت وكالة رويترز الإخبارية.

حيثيات الشكوى

جاءت تسوية هيئة الأوراق المالية والبورصات بعد تغريدة ماسك، في أغسطس 2018، بأنه حصل على "تمويل مضمون" من أجل الاستحواذ على شركة تيسلا في صفقة بقيمة 72 مليار دولار، إلا أنه لم يكن دقيقًا في تقديراته.

وقال المدعي، المستثمر تشيس غاريتي، إن تصرفات ماسك وتقاعس المديرين تسببت في "ضرر مالي كبير"، مطالبًا بدفع تعويضات إلى مؤسسة بالو ألتو التابعة لشركة تيسلا، ومقرها كاليفورنيا؛ بسبب انتهاك واجباتهم الائتمانية.

وسلطت الشكوى الضوء على العديد من تغريدات ماسك على منصة تويتر، بما في ذلك تقييمه في 1 مايو/أيار الماضي بأن سعر سهم تيسلا كان "مرتفعًا للغاية"؛ ما أدى إلى انخفاض قيمته السوقية بأكثر من 13 مليار دولار.

ردود الفعل الرسمية

في أبريل/نيسان الماضي، قال قاضي اتحادي في سان فرانسيسكو، إنه يجب أن تواجه تيسلا وماسك دعوى قضائية بذريعة أن تغريدة ماسك ضلّلت المساهمين، ولا تزال القضية معلقة.

وعلى الرغم من ارتفاع سهم تيسلا بنحو 5 أضعاف منذ تغريدة ماسك "المرتفعة جدًا"، تم رفع الدعوى القضائية؛ ما أعطى تيسلا تقييمًا أعلى بأكثر من 600 مليار دولار، ولم توجه هيئة الأوراق المالية والبورصات التهمة إلى ماسك علنًا بسبب الانتهاكات الأخيرة.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى