التقاريرتقارير الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

مصدر واحد فقط لتوليد الكهرباء.. كيف تتحول سنغافورة للطاقة النظيفة؟

تسعى لإنتاج 2 غيغاواط من الطاقة الشمسية بحلول 2030

سالي إسماعيل

تمتلك سنغافورة خيارات محدودة من مصادر الطاقة المتجددة، حيث تعتمد على مصدر واحد في توليد الكهرباء وسط مساعي لتحقيق أهداف الطاقة النظيفة.

ويتجسد هذا المصدر في الطاقة الشمسية المستخدمة لتوليد الكهرباء، ونتيجة لذلك، أصبح تركيب الأنظمة الكهروضوئية على أسطح المنازل أحد الدوافع البارزة لنمو هذا السوق في البلاد، بحسب تقرير صادر عن شركة البيانات والتحليلات، غلوبال داتا.

تطور الطاقة الشمسية

بعد أن كانت سعة الطاقة الشمسية الكهروضوئية ضئيلة في عام 2015، وصلت إلى 0.4 غيغاواط في عام 2020.

وبالفعل، بدأت سنغافورة التحرك نحو هذا الطموح المتمثل في الوصول لما لا يقلّ عن 2 غيغاواط من سعة الطاقة الشمسية بحلول عام 2030، وهي السعة التي ستكفي لإمداد نحو 350 ألف منزل بالكهرباء.

ومن أجل تحقيق النمو في المستقبل، تستثمر سنغافورة بشكل متزايد في مبادرات البحث والتطوير في مجال الطاقة الشمسية.

من جانبه، يقول محلل الطاقة في غلوبال داتا، أديتيا شارما، إنه من المتوقع أن تضيف سنغافورة 1.2 غيغاواط من سعة الطاقة الجديدة، خلال الفترة من عام 2021 وحتى عام 2030.

وخلال الفترة من عام 2015 وحتى عام 2020، تمّ تنفيذ 5 مراحل لتركيبات الطاقة الشمسية الكهروضوئية بسعة إجمالية تبلغ 296 ميغاواط.

المرحلة الـ5

بموجب المرحلة الـ5، في عام 2020، فإنه من المتوقع تركيب 60 ميغاواط من السعة.

ومن شأن هذا أن يساعد الحكومة كذلك على المضي قدمًا في خطتها نحو تقليل كثافة الانبعاثات بنسبة 36% -عن مستويات عام 2005- بحلول عام 2030.

ويأتي رهان الدولة على تركيبات الطاقة الشمسية الكهروضوئية، بسبب القيود البيئية ونقص الأراضي، والتي تخلق عقبات أمام تطوير طاقة الرياح والطاقة الكهرومائية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى