رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار منوعةطاقة متجددةعاجلمنوعاتهيدروجين

اليابان وأستراليا تنفذان أول مشروع لإنتاج الهيدروجين من الفحم

باستثمارات 390 مليون دولار

آية إبراهيم

في أول تجربة عالمية، بدأت اليابان وأستراليا إنتاج الهيدروجين من الفحم البني في مشروع تجريبي مشترك بقيمة 500 مليون دولار أسترالي (390 مليون دولار أميركي).

ويهدف المشروع إلى إنتاج الهيدروجين المسال تجاريًا، وتصديره بأمان إلى الخارج، حسبما ذكرت وكالة رويترز الإخبارية.

وقال وزير الطاقة الأسترالي، أنغوس تيلور، إن أستراليا التي تهمين على إمدادات الغاز الطبيعي المسال، تأمل أن يمنحها الهيدروجين المسال سوقًا "أكثر اخضرارًا" بالفحم والغاز.

خطة إنتاج الهيدروجين

تتمثل الخطة اليابانية-الأسترالية في إنشاء أول سلسلة إمداد دولية للهيدروجين المسال، فيما تتمثل الخطوة الأهم في المشروع بنقل الشحنة على أول ناقل للهيدروجين المسال في العالم.

وأضاف وزير الطاقة الأسترالي، أنغوس تيلور، في تصريحات صحفية: "لدينا القدرة على أن نكون رواد العالم في إنتاج وتصدير الهيدروجين، وهذا المشروع يطور هذه التكنولوجيا للقيام بالمهمة".

صادرات الفحم الأسترالي - إنتاج الهيدروجين من الفحم
فحم - أرشيفية

كاواساكي للصناعات الثقيلة

تدير المشروع، الذي يقع في ولاية فيكتوريا، شركة كاواساكي اليابانية للصناعات الثقيلة.

وتضم الولاية ربع احتياطيات الفحم البني المعروفة في العالم، حيث يُعد المشروع مفتاحًا لمساعدة اليابان على تحقيق هدفها المتمثل في خفض انبعاثات الكربون الصافية بحلول عام 2050.

وتهدف اليابان -خامس أكبر مستهلك للطاقة في العالم- إلى زيادة الطلب السنوي على الهيدروجين بمقدار 10 أضعاف، ليصل إلى 20 مليون طن بحلول عام 2050، أي نحو 40%من توليد الكهرباء الحالي.

إنتاج الهيدروجين من الفحم البني

يُعَد الفحم البني أدنى مرتبة من الفحم؛ نظرًا لمحتواه المنخفض نسبيًا من الطاقة، وكان مصدر الوقود لعدد من محطات الكهرباء الأسترالية غير النظيفة، والتي تم إغلاق بعضها بالفعل.

وقال المدير العام لوحدة هندسة الهيدروجين في كاواساكي، هيروفومي كاوازوي : "الشيء المهم هو أن الهيدروجين يجب أن يكون منافسًا من حيث التكلفة، والفحم الفيكتوري البني مصدر رخيص للهيدروجين".

وينتج المشروع الهيدروجين عن طريق تفاعل الفحم مع الأكسجين والبخار تحت حرارة وضغط عاليين، في عملية تنتج -أيضًا- ثاني أكسيد الكربون وغازات أخرى.

ومن المقرر -إذا أصبح المشروع تجاريًا- أن يُدفَن ثاني أكسيد الكربون قبالة سواحل فيكتوريا، حيث تدير حكومتا ولايتي أستراليا وفيكتوريا مشروعًا موازيًا لاختبار نقل وحقن ثاني أكسيد الكربون تحت قاع البحر.

تكاليف إنتاج الهيدروجين من الفحم

قال مدير جيه-باور (إلكتريك باور ديفيلوبمنت)- وهي مرفق كهربائي في اليابان ينتج الكهرباء بشكل أساسي من الفحم ومحطات الطاقة الكهرومائية- جيريمي ستون، إن الدراسات تظهر أن الهيدروجين المنتج من الفحم مع احتجاز الكربون وتخزينه، يمثل من نصف إلى ثلث تكلفة إنتاج الهيدروجين الأخضر.

وهناك خطط لنقل الهيدروجين المنتج في المصنع التجريبي عن طريق مقطورة إلى موقع الميناء، حيث تجري عملية تسييله ليصبح جاهزًا للتصدير.

وتسببت قيود كوفيد-19 في تأجيل الشحنة الأولى إلى اليابان، إلى النصف الثاني من العام الجاري؛ بسبب بطء الفحوصات النهائية على الناقلة.

ردود الأفعال تجاه المشروع

قال مدير حملات البيئة في فيكتوريا، نيكولاس أبيرل، إن أي استثمار في البنية التحتية من الفحم إلى الهيدروجين، يجني ثماره بشكل سريع جدًا.

وجاء رأي المجموعات التي تناضل من أجل إنهاء استخدام الفحم البني، في المشروع أنه مضيعة للمال؛ إذ إن الأولوية خلال السنوات القليلة المقبلة ستكون لإنتاج الهيدروجين النظيف من مصادر الطاقة المتجددة.

اقرأ أيضًا..

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى