التقاريرتقارير الكهرباءرئيسيةعاجلكهرباء

صقيع تكساس.. مطالب بإلغاء 16 مليار دولار من رسوم أسعار الكهرباء

وشركات توليد الكهرباء تعارض إعادة التسعير

نوار صبح

تتّخذ تبعات موجة صقيع تكساس -التي ضربت الولاية منتصف فبراير/شباط الماضي- أبعادًا متعددة، وتعدّ الأزمة المالية التي تهدد سوق الكهرباء في الولاية أحدث فصول الأزمة.

طلب حاكم الولاية غريغ أبوت، من الهيئة التشريعية مناقشة التكاليف وإصدار حكم بشأن إلغاء 16 مليار دولار من الرسوم الزائدة خلال انقطاع التيار الكهربائي، الشهر الماضي.

وحدّد المشرّعون جلسات استماع بشأن المسألة، اليوم الخميس، وفقًا لما ذكرته وكالة بلومبرغ.

جاء التحرك الجديد، بعد رفض جهات تنظيم خدمة الكهرباء في الولاية إسقاط الرسوم، حيث وجّه غريغ أبوت المشرّعين بمناقشة ما إذا كان يجب على تلك الجهات توجيه مشغّل الشبكة في المنطقة لتعديل الأسعار بأثر رجعي لتصحيح الرسوم الزائدة.

مبررات إلغاء الرسوم الزائدة

نتيجة العجز المالي البالغ 2.4 مليار دولار، الذي أصاب سوق الكهرباء في الولاية، وإشهار شركتيْ كهرباء إفلاسهما، يصبح خفض أسعار الكهرباء وسيلة لتخفيف الضغط عن الشركات المتضررة.

تجدر الإشارة إلى أن أزمة صقيع تكساس حرمت ملايين الأشخاص من الكهرباء، وخلّفت عشرات القتلى، خلال عاصفة شتوية تاريخية.

وقال نائب حاكم تكساس دان باتريك، إن تصحيح الخطأ البالغ 16 مليار دولار سيتطلب تعديلًا، وهذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله، كما سيستفيد المستهلكون في النهاية، وهي خطوة مهمة يمكننا اتخاذها للبدء في إصلاح الخطأ الذي حدث في العاصفة.

كهرباء تكساس- أزمة كهرباء تكساساستجابة أعضاء مجلس الشيوخ

أعرب معظم أعضاء مجلس الشيوخ في تكساس عن دعمهم لإلغاء الرسوم، وأوضحوا أن هذه التصحيحات في الفواتير تعدّ خطوة حاسمة في الإصلاحات المهمة التي يقومون بها.

وأرسل 28 من أعضاء مجلس الشيوخ، بمن فيهم الجمهوريون والديمقراطيون، يوم الثلاثاء، خطابًا إلى لجنة المرافق العامة في تكساس يطلبون فيه من الوكالة أن تأمر مشغّل الشبكة الحكومية بتصحيح الأسعار.

وخلال مكالمة خاصة مع محللي المرافق في بنك أوف أميركا، قال رئيس لجنة المرافق العامّة في تكساس، آرثر داندريا، إنه لن يغيّر رأيه فيما يتعلق بقراره عدم إلغاء الرسوم.

سبب زيادة رسوم الكهرباء

حدّد مشغّل الشبكة في الولاية سعر الكهرباء عند 9 آلاف دولار للميغاواط/ساعة بحد أقصى، وتعدّ هذه ممارسة قياسية في أثناء الطوارئ، نظرًا لأن أزمة صقيع تكساس، منتصف فبراير/شباط الماضي، تسببت في توقّف ما يقرب من نصف طاقة توليد الكهرباء، في الولاية.

مشغّل الشبكة - مجلس الموثوقية الكهربائية في تكساس (إركوت)، ترك هذا السعر على حاله لأيام أطول من اللازم، ممّا أدى إلى زيادة الشحنات بشكل كبير، وفقًا لمؤسسة بوتوماك إيكونوميكس، وهي مراقب سوق مستقل استأجرته الولاية لتقييم أداء إركوت.

معارضة شركات توليد الكهرباء

عارضت أكبر شركات توليد الكهرباء في تكساس، أيّ نوع من إعادة التسعير، قائلة، إنها قد تتسبب بانهيار الاستثمارات في سوق الكهرباء مستقبلًا.

وقال المتحدث باسم شركة توليد كالبين بريت كير: "نعتقد أن إعادة التسعير ستكون خطأ فادحًا يضرّ بالمستهلكين وثقة أسواق رأس المال بحكم القانون في تكساس."

يوم الثلاثاء الماضي، تقدّمت جست إنرجي غروب إنك -وهي شركة كندية لبيع الطاقة بالتجزئة تعمل في تكساس- بطلب حماية للمحكمة في كندا والإفلاس في الولايات المتحدة، بعد تعرّضها لخسائر ساحقة في انقطاع التيار الكهربائي.

وتراجعت أسهم الشركة المتداولة في الولايات المتحدة بنسبة 74%، يوم الأربعاء، وتوقّف التداول لفترة وجيزة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى