نفطأخبار النفطسلايدر الرئيسية

تقرير يكشف حقيقة تأثّر صادرات النفط السعودي بعد محاولة استهداف أرامكو

حياة حسين

أظهرت بيانات، اليوم الإثنين، مدى تأثّر صادرات النفط السعودي من ميناء رأس تنورة، بمحاولة الهجوم الإرهابي على منشآت أرامكو في مدينة الظهران، مساء أمس الأحد.

وأوضحت بيانات شركة السلع الأساسية "كبلر"، أن "حركة التحميل كانت طبيعية، اليوم الإثنين، في الميناء" -حسبما ذكرت منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس"-.

محاولة استهداف أرامكو

قالت وزارة الطاقة السعودية، إن إحدى ساحات الخزّانات البترولية في ميناء رأس تنورة -الذي يُعدّ من أكبر موانئ شحن البترول في العالم- بالمنطقة الشرقية، قد تعرضت لهجوم بطائرة مسيّرة دون طيار، قادمة من جهة البحر، أمس الأحد.

وأضاف بيان الوزارة، أمس الأحد، أن الهجوم لم يسفر عن أيّ خسائر في الأرواح أو الممتلكات، كما لم يسقط أيّ جرحى.

وسقطت شظايا من الصواريخ الباليستية على المنطقة السكنية لأرامكو، التي يقطنها آلاف العاملين في الشركة وعائلاتهم من جنسيات مختلفة، لكن دون وفيات أو إصابات.

أسعار النفط

دفعت أنباء الهجوم سعر العقود الآجلة لخام برنت، تسليم مايو/أيار، إلى الارتفاع، مُسجلًا 71.38 دولارًا للبرميل، قبل أن يتراجع إلى 68.82 دولارًا للبرميل، بحلول الساعة 04:50 مساءً بتوقيت غرينتش.

ولا يُعدّ هجوم الحوثيين، أمس، هو الأول على منشآت أرامكو، لكن أشدّ تلك الهجمات كان في سبتمبر/أيلول من عام 2019، حيث أسفر عن خفض الإنتاج بنحو 5.6 مليون برميل يوميًا، أي ما يعادل 6% من الطلب العالمي، ما أدّى إلى حالة من الفوضى في سوق النفط.

ورغم ذلك لم يستغرق إصلاح المنشآت وعودة الشركة حينها إلى الإنتاج بطاقتها الطبيعية بواقع 10 ملايين برميل يوميًا سوى 10 أيام.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى