أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجل

طاقة الرياح البحرية.. فرصة بـ 100 مليار دولار لـ كارولينا الشمالية

آية إبراهيم

أظهر تقرير حديث أن ولاية كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة تمتلك فرصة سوقية جيدة تُقدَّر بنحو 100 مليار دولار من صناعة طاقة الرياح البحرية.

وقالت شركة "بي في جي أسوشيتس"، المتخصصة في استشارات الطاقة المتجددة، إن بإمكان الشركات المصنعة في الولاية معالجة وتوريد المعدّات لسوق الساحل الشرقي بأكمله.

وأوضح تقرير صادر عن وزارة التجارة في كارولينا الشمالية أن الساحل الشرقي للولايات المتحدة سيشهد قدرة إجمالية تتجاوز 40 غيغاواط، بحلول عام 2035 -حسبما ذكر موقع ري نيوز بيز المتخصص بشؤون الطاقة-.

وأشار التقرير إلى أن الوصول إلى هذا المستوى من السعة يتطلب نظامًا إيكولوجيًا صناعيًا، لتزويد الأجزاء المكوّنة لما لا يقلّ عن 20 مزرعة رياح بحرية على نطاق المرافق.

قيمة الاستثمارات المطلوبة

قالت "بي في جي أسوشيتس"، إنه من أجل الوصول إلى أهداف السعة لمشروعات طاقة الرياح، التي أُعلِن عنها من قبل الدول ومطوّري المواقع، يجب استثمار نحو 140 مليار دولار، بحلول عام 2035، لإنشاء وبناء سلسلة التوريد الخاصة بمشروعات طاقة الرياح البحرية، وتركيب المعدّات، وتشغيل المرافق.

وتتوقع شركة الاستشارات المتخصصة في طاقة الرياح، أنه بإمكان مصنّعي ولاية كارولينا الشمالية معالجة وتوريد المعدات لسوق الساحل الشرقي بالكامل، وليس فقط للمشروعات الواقعة قبالة ساحل الولاية مباشرةً.

تميّز كارولينا الشمالية

وجد التقرير أن ولاية كارولينا الشمالية بها العديد من الموانئ والممتلكات المطلة على المياه مناسبة تمامًا لدعم الصناعة النامية قبالة الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وتمتلك الولاية أيضًا نظام نقل متعدد الوسائط متكامل ومُحدَّث وعالي السعة، يتألف من السكك الحديدية والطرق والممرات المائية الداخلية والممرات المائية الساحلية، التي تربط ساحل كارولينا الشمالية مع الولايات المجاورة.

وتتميز كارولينا الشمالية بوجود منطقة طاقة الرياح (دبليو إي إيه) المعتمدة، بموجب عقد إيجار للتطوير.

ويقع مشروع طاقة الرياح دبليو إي إيه في كيتي هوك على بعد 24 ميلًا بحريًا من كورولا شمال كارولينا، ومن المتوقع أن يكون قادرًا على توليد 2500 ميغاواط من الكهرباء.

الطاقة النظيفة

قالت وزيرة التجارة في ولاية كارولينا الشمالية، ماشيل ساندرز، "طاقة الرياح تعني وظائف جديدة لسكان كارولينا الشمالية، تمامًا كما كانت التكنولوجيا الحيوية بالنسبة لنا منذ سنوات عديدة".

وأضافت أن الطاقة النظيفة اليوم تمثّل صناعة المستقبل، الذي تسعى إليه كارولينا الشمالية.

وقاد مكتب كارولينا الشمالية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار- وحدة تشغيل تابعة لوزارة التجارة- مشروع الدراسة للولاية، وأصدر تكليفًا بإعداد التقرير.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى