غازأخبار الغازرئيسيةعاجل

غازبروم تستعد لتصدير شحنات غاز مسال محايد للكربون إلى أوروبا

بالشراكة مع رويال داتش شل

حياة حسين

تبدأ قريبًا، شركة غازبروم الروسية بالشراكة مع شل البريطانية، تصدير أول شحنة غاز مسال محايد الكربون إلى أوروبا، حسبما ذكرت وكالة "إنترفاكس" اليوم الثلاثاء.

قال رئيس قطاع صادرات الغاز المسال في غازبروم بافل سيدوف، أثناء عرض مسئولين من شركة شل تقريرًا عن "تصورات نمو سوق الغاز المسال": إن الاستعدادات جارية الآن لطرح الغاز المسال محايد الكربون أو الأخضر في الأسواق.

وأضاف أن "العالم ليس به الكثير من شحنات الغاز المسال محايد الكربون.. نحن نسير الخطوات الأولى هنا، والفضل لشل التي ساعدتنا في أن نجد أنفسنا في هذه المساحة".

وتابع "نأمل أن تنطلق شحنات الغاز المسال الخالية من الكربون إلى أوروبا في المستقبل القريب.. إنه تقدم كبير وخطوة أولى نحو إطلاق مزيد من المنتجات من الغاز".

الشراكة بين غازبروم وشل

ترتبط الشركتان الروسية والبريطانية بشراكات متعددة بدأت قبل سنوات.

واتفقت شل وغازبروم في يونيو/حزيران من عام 2017، على تأسيس شركة في إطار مشروع للغاز الطبيعي المسال بمنطقة بحر البلطيق.

وذكرت "غازبروم"، في بيان نشر على موقعها حينها، أن رئيسها التنفيذي ألكسي ميللر، وقع على وثيقة مع المدير التنفيذي لـ"رويال داتش شل" بن فان بيردن، تحدد الشروط الأساسية لعمل الشركة المشتركة التي ستمول وتقوم بتشغيل مصنع للغاز الطبيعي المسال في منطقة لينيغراد، شمال العاصمة موسكو.

وفي عام 2015، وقعت غازبروم وشل على مذكرة إنشاء ثالث خط إنتاج لمحطة الغاز الطبيعي المسال، بالإضافة إلى اتفاقية التعاون الإستراتيجي التي تنص على توسيع محفظة المشروعات المشتركة للشركات، بما في ذلك إمكان تبادل الأصول.

مشروع ساخالين

تشاركت غازبروم وشل في مشروع ساخالين الثاني، الذي يضم محطة الغاز الطبيعي المسال النشطة الوحيدة في روسيا.

وكانت شركة ساخالين المملوكة لكل من غازبروم وشل وميتسوي وميتسوبيشي، قد قالت في وقت سابق: إنها تستعد لضخ الغاز المسال محايد الكربون إلى السوق.

من جهة أخرى، باعت غازبروم 7 ملايين طن من الغاز المسال في 2020، وتتوقع زيادتها بمقدار الضعف بحلول عام 2025، بفضل إنتاج مشروع "يو إس تي-لوغا"، وفقا لتصريحات "سيدوف".

كما توقع سيدوف مشاركة شركته في عدد من مشروعات الغاز الطبيعي المسال الأصغر حجما الفترة المقبلة، موضحًا أن عددًا من هذه المشروعات كانت تأجلت عام 2020 بسبب ظروف قهرية.

يذكر أن عدد الدول التي تستقبل صادرات غازبروم من الغاز المسال قد زاد إلى 14 دولة العام الماضي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى