أخبار منوعةرئيسيةعاجلمنوعات

أسعار الذهب تتراجع مع تعافٍ ملحوظ للدولار

ووسط ترقب تقرير الوظائف الأميركي

تراجعت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، مع تعافٍ ملحوظ في قيمة العملة الأميركية، ووسط ترقب بيانات اقتصادية.

وكانت أسعار المعدن النفيس تتداول داخل النطاق الأخضر في وقت سابق من التعاملات، مع تراجع عوائد سندات الخزانة الأميركية والتفاؤل بشأن حزمة التحفيز المالي.

أسعار الذهب اليوم بالدولار

تراجع سعر العقود الآجلة للذهب تسليم شهر أبريل/نيسان بنحو 0.2% ما يعادل 3 دولارات، ليصل إلى 1720 دولارًا للأوقية، وذلك في تمام الساعة 9:15 صباحًا بتوقيت غرينتش.

وفقد الذهب نحو 121.5 دولارًا أو 6.6% من قيمته خلال شهر فبراير/شباط الماضي، ليكون أسوأ أداء شهري منذ نوفمبر/تشرين الثاني عام 2016.

وسجل سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر هبوطًا هامشيًا بنسبة 0.09%، مسجلاً 1723.54 دولارًا للأوقية، كما هبطت أسعار عقود الفضة تسليم مايو/آيار بنسبة تزيد عن 2% لتصل إلى 26.13 دولارًا للأوقية.

وفي حين تراجع سعر البلاتين الفوري بأكثر من 0.6% ليصل إلى 1180.61 دولارًا للأوقية، ارتفع السعر الفوري للبلاديوم بنحو 0.2% ليصل إلى 2366.77 دولارًا للأوقية.

وفي غضون ذلك، ارتفع مؤشر الدولار -الذي يتبع أداء الورقة الأميركية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية- بنسبة 0.4% ليصل إلى 91.385 نقطة.

أسعار الذهب عالميا مباشر

تحول الذهب للهبوط مع تعافٍ الدولار الأميركي، الأمر الذي يجعل حيازة المعدن النفيس أعلى تكلفة بالنسبة لحاملي العملات الأخرى.

وكان الذهب قد استفاد من تمرير تشريع حزمة التحفيز المالي البالغ قيمتها 1.9 تريليون دولار في وقت سابق من هذا الأسبوع من جانب مجلس النواب الأميركي.

ومن المقرر أن يبدأ مجلس الشيوخ الأميركي، مناقشة تشريع التحفيز المالي المقترح من الرئيس جو بايدن، في وقت لاحق هذا الأسبوع، كما قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، أمس الإثنين.

ويعتبر الذهب بمثابة أداة للتحوط ضد التضخم وانخفاض قيمة العملة، وهي أمور قد تنشأ نتيجة للمزيد من التحفيز المالي.

وعلى صعيد آخر، تحسن النشاط الصناعي الأميركي لأعلى مستوى في 3 أعوام خلال شهر فبراير/شباط الماضي، مع قفزة في الطلبيات الجديدة.

ويترقب المستثمرون تقرير الوظائف الأميركي عن شهر فبراير/شباط يوم الجمعة القادم.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى