التقاريرأخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

موازنة ألبرتا.. تعافي الاقتصاد مرهون بأسعار النفط

بعد أن بلغ العجز 18.2 مليار دولار

نوار صبح

تراهن مقاطعة ألبرتا الكندية على أسعار النفط، ونتائج لقاحات كوفيد-19، في موازنتها الجديدة خلال عام 2021.

وأثّر تفشي وباء كوفيد-19 سلبيًا على إيرادات المقاطعة الكندية، التي كانت تعتمد لسنوات عديدة على عائدات النفط، حيث خصصت موازنة ألبرتا هذا العام مبلغًا قياسيًا للإنفاق على الرعاية الصحية ومكافحة الوباء، إضافة إلى الإنفاق على القطاع العام.

وسائل التعافي من الوباء

أكد رئيس وزراء المقاطعة، جيسون كيني، عدم وجود نية لفرض أي ضرائب جديدة، موضحًا أن الموازنة الحالية ستجد الوسائل المساعدة لتعافي ألبرتا من الوباء، حسبما أوردته وكالة سي تي في الإخبارية.

واعتمدت أول ميزانية بعد كورونا في ألبرتا على التلقيح الشامل لدفع الانتعاش الاقتصادي، إذ يقول وزير المالية في المقاطعةن ترافيس تويوز، إن موازنة ألبرتا 2021 تمثّل خطة عمل تتيح لألبرتا تجاوز أزمتها الحالية من خلال التركيز على الأمور الملحّة.

العجز المالي في ألبرتا

يبلغ العجز في المقاطعة 18.2 مليار دولار، بزيادة قدرها نحو 3 مليارات دولار عن التوقعات السابقة؛ بسبب زيادة تكلفة الإجراءات الاحترازية ضد وباء كوفيد-19.

وتضاءلت آمال ألبرتا في إيجاد توازن في موازنتها نتيجة استمرار الوباء في الإضرار بالاقتصادات المحلية والعالمية.

وقال الوزير تويوز: "سيتم الكشف عن مسار لتحقيق التوازن في الميزانية بعد انتهاء الوباء، حيث يؤدي طرح لقاح كوفيد-19 دورًا كبيرًا في توقعات ألبرتا بانتعاش الاقتصاد في النصف الأخير من العام".

وأضاف وزير مالية ألبرتا، أن الحكومة تهدف إلى تقليص الخدمة العامة بنسبة تقل قليلاً عن 8%، دون تحديد القطاع المستهدفة بذلك، كما ستحصل قطاعات الرعاية المستمرة ودُور العجزة على 200 مليون دولار إضافية هذا العام، بميزانية إجمالية قدرها 3.5 مليار دولار.

وسيحصل قطاع الصحة النفسية والإدمان على زيادة قدرها 140 مليون دولار على مدى 4 سنوات.

ديون ألبرتا

ارتفع إجمالي ديون مقاطعة ألبرتا إلى 115.8 مليار دولار، مع تسجيل دافعي الضرائب رقمًا قياسيًا قدره 2.8 مليار دولار في تكاليف خدمة الديون السنوية، ومن المتوقع أن يرتفع الديْن إلى 132.5 مليار دولار بحلول عامي 2023-2024.

وتوضح موازنة ألبرتا 2021 فقدان ما لا يقل عن 311 وظيفة في القطاع العام في مختلف الإدارات الحكومية.

مؤشرات موازنة ألبرتا الإيجابية للتعافي

تتوقع موازنة ألبرتا عام 2021 أنه نتيجة استمرار سريان بعض تدابير الصحة العامة، فإن التوسع في طرح اللقاح في أواخر الصيف وأوائل الخريف سيؤدي إلى خفض البطالة، واستعادة الثقة في الإنفاق الاستهلاكي.

وتشير التوقعات إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 4.8% في عام 2021، بعد الانكماش بنسبة تزيد عن 7% العام الماضي.

لقاح كورونا وأسعار النفط

يفترض السيناريو "المنخفض" لتعافي اقتصاد ألبرتا، أن توزيع اللقاح قد تأخر لمدة عام واحد؛ ما يؤدي إلى انخفاض أسعار النفط وبالتالي انخفاض عائدات الموارد، وزيادة العجز إلى 20.1 مليار دولار في 2021-2022 وخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي المتوقع إلى 2%.

ويفترض السيناريو "المرتفع" أن يكون طرح اللقاح أكثر فاعلية مما كان متوقعًا ويسرع الانتعاش الاقتصادي، بجيب يكون العجز المتوقع نحو 15.4 مليار دولار في 2021-2022 وزيادة نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي المتوقع إلى 7.5%.

توقعات أسعار النفط

تتميز توقعات موازنة ألبرتا 2021 بأنها أكثر تحفظًا، بعد المبالغة في تقدير أسعار النفط بشكل كبير في ميزانية 2020، ويرجع ذلك -جزئيًا- إلى انهيار أسعار السلع الأساسية العالمية في وقت مبكر من انتشار الوباء.

وتشير التوقعات الخاصة بسعر خام مزيج غرب تكساس إلى متوسط 46 دولارًا أميركيًا للبرميل في 2021-2022 وزيادة إلى 56 دولارًا أميركيًا للبرميل بحلول 2023-2024.

وكان خام غرب تكساس الوسيط، أغلق يوم الخميس، عند 63.48 دولارًا أميركيًا للبرميل.

موارد الطاقة في ألبرتا

قال الوزير تويوز إنه يود أن يتفاجأ بارتفاع أسعار الوقود بأكثر من المتوقع، وإنه يعتقد أن النهج الحكيم والمسؤول يتمثل في أن تكون التوقعات متحفظة؛ حسبما أورد وكالة سي تي في الإخبارية.

الجدير بالذكر أن موارد الطاقة غير المتجددة تشكل نحو 6.5% من إجمالي الإيرادات، وقد انخفضت بنحو 29 مليار دولار عن التوقعات السابقة لمدة 3 سنوات.

وتشير توقعات موازنة ألبرتا إلى اعتماد مفترض على الإيرادات من خطوط الأنابيب النفط، وبالتحديد خط إنبريدج 3، وتوسعة خط أنابيب ترانس-ماونتين المتوقع أن يكتمل إنجازهما في نهاية 2021 و2022، على التوالي.

تجدر الإشارة إلى أن توسيع خط أنابيب كيستون إكس إل، الذي ألغته إدارة الرئيس الأميركي بايدن في يناير/كانون الثاني، غاب بشكل ملحوظ عن موازنة ألبرتا.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى