أخبار الغازرئيسيةعاجلغاز

شيفرون تبدأ ضخ الغاز من حقل ألين البحري في غينيا الاستوائية

احتياطاته تقدّر بنحو 17 مليار متر مكعب

نوار صبح

نجحت شركة شيفرون الأميركية، في بدء إنتاج الغاز الطبيعي من حقل ألين البحري في غينيا الاستوائية، الذي تبلغ احتياطياته نحو 17 مليار متر مكعب.

ويقع حقل ألين في حوض دوالا البحري، الذي بدأت شركة شيفرون ضخ الغاز الطبيعي منه ونقله عبر خط أنابيب بطول 70 كيلومترًا، إلى المنشآت البرية القائمة، حسبما ذكر موقع إنرجي فويس المهتم بشؤون الطاقة.

مراحل استثمار حقل غاز ألين البحري

كانت شيفرون قد استحوذت على شركة نوبل إنرجي في أكتوبر/تشرين الأول 2020، وحصلت على حصة حقل ألين، ليكون أول مشروع غاز للشركة الأميركية في غينيا.

وكانت شركة نوبل إنرجي قد قررت الاستثمار في حقل ألين في أبريل/نيسان 2019، وأنفقت نحو 475 مليون دولار على هذا المشروع.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2019، منحت نوبل إنرجي عقدًا لشركة سايبيم لمدّ خط الأنابيب، الذي تبلغ سعته 950 مليون قدم مكعب (26.9 مليون متر مكعب) يوميًا.

ويذهب الغاز إلى مصنع ألبا، حيث سيتم استخلاص السوائل، ثم تُنقَل المواد الجافة إلى مصنع غينيا الاستوائية للغاز الطبيعي المسال.

ويقع حقل ألين -بشكل أساسي- في بلوك أو، على الرغم من أن جزءًا صغيرًا منه يمتد إلى بلوك آي.

ومن المقرر أن ينتج حقل ألين 200-300 مليون قدم مكعب (5.7-8.5 مليون متر مكعب) يوميًا عند بدء التشغيل الرسمي.

الفوائد التنموية لحقل ألين

قال وزير المناجم والموارد الهيدروكربونية في غينيا الاستوائية، غابرييل امباغا أوبيانغ ليما، إن هذا الاستثمار أمر بالغ الأهمية لاقتصاد غينيا الاستوائية والمنطقة، حيث وجد فرص عمل خلال الأوقات الاقتصادية الصعبة، وسيخلق فرص عمل في المستقبل.

وأضاف الوزير أوبيانغ ليما أن المشروع يدعم قطاع الطاقة من خلال إبرام الصفقات مع الكاميرون ونيجيريا، فضلًا على تحفيز الصناعة، ودفع النمو الاقتصادي للبلاد من خلال توفير الإيرادات للحكومات الإقليمية للمساعدة في تمويل التعليم والمستشفيات والبنية التحتية.

وتجري حكومة غينيا الاستوائية محادثات مع الكاميرون بشأن تطوير حقل يويو يولاندا الذي يمتد عبر الحدود، وقالت الحكومة الغينية إن الشركات يمكن أن تطور هذا كمرحلة ثانية من المشروع.

من ناحيتها، وصفت شركة شيفرون مشروع ألين بأنه "خطوة رئيسية إلى الأمام" في خطط غينيا الاستوائية لإنشاء محطة ضخمة للغاز.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى