عاجلأخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

سرقة النفط.. نيجيريا تخسر 200 ألف برميل يوميًا

والجيش يتعهد بحماية مرافق النفط والغاز

نوار صبح

تعهّد الجيش النيجيري بحماية مرافق النفط والغاز، والتصدي لعمليات سرقة الخام، في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه البلاد، وتهدد أمنها من قبل جماعة بوكو حرام المتطرفة.

جاء تعهّد الجيش النيجيري في ظل المناقشات المتزايدة حول انعدام الأمن في المناطق البحرية في نيجيريا، والتحديات التي تواجه المنطقة الساحلية، وكذلك عمليات الخطف التي تشهدها البلاد.

زيارة رئيس الأركان

زار رئيس أركان الدفاع النيجيري الجديد لاكي إيرابور مقرّ شركة النفط الوطنية النيجيرية، في مدينة أبوجا، في 24 فبراير/شباط، حسبما أورد موقع فويس إنرجي المهتمّ بشؤون الطاقة.

من جانبه، قال رئيس شركة النفط الوطنية النيجيرية ميلي كياري، إن بلاده تفقد 200 ألف برميل من النفط الخام يوميًا بسبب السرقة والتخريب، ممّا يسلّط الضوء على الخسائر المالية الناجمة عن انعدام الأمن.

وأضاف كياري: "على صعيد خسائر الخام، فهي ما زالت مستمرة.. في المتوسط، نفقد 200 ألف برميل من الخام يوميًا"، عازيًا الخسائر إلى اللصوص والمخربين.

وأشار إلى أن القوات الأمنية منعت سرقة المنتجات النفطية من خط أنابيب سيستم 2بي الذي يغطّي مناطق أطلس كوف وموسيمي وإبادان وإيلورين.

الجدير بالذكر أن السرقة من خط أنابيب سيستم 2 بي بلغت 291 مليون لتر من المنتجات، في عام 2019، و 56 مليون لتر أخرى، في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2020.

حماية منشآت النفط والغاز

أعلن لاكي إيرابور التزام الجيش النيجيري بتوفير "أقصى درجات الأمن" لمرافق النفط والغاز في البلاد، بالتعاون مع شركة النفط الوطنية النيجيرية.

وأعطى رئيس الأركان تعليماته لجميع الضباط في القوات المسلحة بالسهر على حماية المصالح الاقتصادية للبلاد، وتعهّد ببذل كل ما هو ممكن لتقديم كل ما تحتاجه شركة النفط الوطنية النيجيرية.

من ناحيته، كشف وزير النقل النيجيري روتيمي أمايتشي، لوكالة بلومبرغ، الأسبوع الماضي، عن خطط لاستثمار 195 مليون دولار في أجهزة الأمن البحرية.

وقال، إن الدولة ستنفق الأموال على مدى 3 سنوات في إطار مشروع ديب بلو، مؤكدًا قدرة نيجيريا على توفير الحماية للسفن دون الحاجة إلى شركات خاصة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى