سلايدر الرئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار النفططاقة متجددةعاجلنفط

مسؤول في أرامكو: مستمرّون في وضعنا التنافسي مع خفض البصمة الكربونية

كثافة الكربون في إنتاج الشركة من النفط الأدنى في العالم

قال مسؤول في شركة أرامكو السعودية، اليوم الأربعاء، إن أرامكو، عملاق النفط السعودي، ستستمرّ في وضعها التنافسي في قطاع النفط والغاز، بجانب تطوير الأدوات اللازمة لقطاع الطاقة المتجددة.

وقال النائب الأعلى للرئيس للتكرير والمعالجة والتسويق بشركة أرامكو، محمد القحطاني: "سنواصل وضعنا التنافسي في مجال النفط والغاز، ببصمة كربونية مستمرة في التراجع".

التركيز على الغاز والهيدروجين

أضاف القحطاني خلال مشاركته في منتدى أسبوع البترول العالمي لمعهد الطاقة، اليوم الأربعاء: "سنتحرك أكثر إلى الغاز النظيف والغاز الطبيعي المسال والهيدروجين الأزرق والأمونيا الزرقاء والتقنيات التي ستساعد الشركة ورؤية المملكة 2030".

ويُعقد منتدى أسبوع البترول العالمي لمعهد الطاقة، خلال الفترة من 23 إلى 25 من فبراير/شباط الجاري، بعنوان "من أزمة إلى فرص خفض الكربون..".

يوضح معهد الطاقة على موقعه، أن العقد القادم سيُحدَّد بثلاثة تحدّيات عالمية، هي: بناء تعافٍ مرن من جائحة كورونا، وتحقيق هدف الأمم المتحدة المتمثّل في حصول جميع السكان على الطاقة، ورسم مسار طموح لمكافحة التغيّر المناخي- في COP26 وما بعده.

وقال القحطاني في هذا الصدد، إن الجائحة أثّرت في جميع القطاعات الاقتصادية والعالم أجمع، مشيرًا إلى أن السوق فقدت ما يقرب من 20 مليون برميل يوميًا جراء الإجراءات الاحترازية التي اتّخذتها حكومات الدول.

تحدّيات الطاقة المتجددة

أضاف أن الطاقة المتجددة مازالت تواجه العديد من التحدّيات التقنية والاقتصادية، بما في ذلك الحاجة إلى إنشاء بُنية تحتية جديدة ضخمة تغطّي جميع أركان العالم وأركانه، بتكلفة تصل إلى تريليونات الدولارات. وهذا لا يعني تجاهل الطاقة الحالية، أو استبعادها، بشكل استباقي.

وأوضح القحطاني، أن "المملكة تهدف إلى تلبية نصف احتياجاتها من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة، بحلول عام 2030، لتنضمّ إلى مصافّ أكبر منتجي الطاقة المتجددة في العالم".

وبالنظر إلى مصادر الطاقة المتجددة، تمثّل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح نحو 10% فقط من توليد الكهرباء في العالم، ولكن إذا نظرنا إلى إجمالي استهلاك الطاقة الأولية في العالم، فإنهما تزيدان قليلاً عن 2%، وفق القحطاني.

انبعاثات أرامكو

يقول القحطاني: "كثافة الكربون في إنتاج أرامكو السعودية من النفط هي من بين الأدنى في العالم، حيث تبلغ نحو 10 كيلوغرامات من مكافئ ثاني أكسيد الكربون لكل برميل من مكافئ النفط".

غير أنه أوضح بالنظر إلى مركز أرامكو السعودية التنافسي القوي في مجال النفط، وكذلك الموارد التي تعدّ من بين الأقلّ تكلفة في العالم، فضلًا عن كثافة الكربون المنخفضة لإنتاج النفط لدينا، إلى جانب توقعاتنا بشأن بقاء الطلب على النفط، فإن النفط لا يزال جزءًا مهمًا من محفظتنا طويلة الأجل.

أضاف القحطاني أن ما يحتاجه العالم هو سياسات طاقة عملية ومتوازنة بهدف تحقيق انتقال سلس للطاقة الجديدة، فقد يؤدي التوقّف المبكر عن استخدام الطاقة التقليدية إلى تعريض أمن الطاقة العالمي للخطر.

وأشار إلى أن: "البديلين الأساسين المتاحين، اليوم، هما المركبات الكهربائية ومصادر الطاقة المتجددة. ففي حين تحرز السيارات الكهربائية تقدّمًا، إلّا أن أكثر من 99% من المركبات التي تجوب طرق العالم مازالت سيارات تقليدية".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى