سلايدر الرئيسيةأخبار النفطتقارير الغازغازنفط

إلغاء ضريبة مشروعات النفط والغاز شرط الشركات لاستئناف الاستثمار في رومانيا

أحد الإجراءات المعوقة للاستثمار في عهد الحكومة السابقة

حياة حسين

اشترطت شركات نفط وغاز تعمل في رومانيا إلغاء ضريبة المشروعات البحرية، حتى تتمكن من استئناف العمل في مشروعات متوقفة أو تواجه بطئا في بدء التشغيل.

وأعلنت شركة البحر الإسود للنفط والغاز "بي إس اوه جي" خطة لبدء إنتاج الغاز الطبيعي من مشروع بحري في رومانيا في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لكنها اشترطت إلغاء الضريبة على المشروعات البحرية، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وقدرت الشركة المملوكة لمجموعة "كارلايل" و"البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية"، حجم الإنتاج المتوقع بنحو 10 مليارات متر مكعب.

إجراءات معوقة للاستثمار

كانت الضريبة واحدة من الإجراءات المعوقة للاستثمار التي اتخذتها حكومة يسار الوسط السابقة في رومانيا، وأثرت سلبا على مستثمري القطاع الذين أنفقوا مليارات الدولارات على مشروعات استخراج الغاز الطبيعي في البحر الأسود خلال 10 سنوات.

كما كان البرلمان في رومانيا قد أقر قانونا في أكتوبر/تشرين الأول من 2018، يفرض ضرائب تصاعدية على العائدات من عمليات الحفر في البحر، وينص على وجوب بيع نصف الغاز الذي يتم إنتاجه في السوق المحلي، حسب "فرنسا 24" حينها.

وكانت الحكومة تعول على أن يدر القانون الجديد ما يقارب من 17,5 مليار يورو (20 مليار دولار) على البلاد خلال الأعوام الـ20 المقبلة. لكن القانون أثار قلق الشركات ما دفعها إلى تجميد خططها الاستثمارية.

وتواجه الحكومة الرومانية انتقادات بهذا الشأن، حيث تحرمها تلك القوانين من تنويع إمدادات الغاز في المنطقة، ومن تعزيز قدرة البلاد على التخلص من الفحم كمصدر للطاقة، والمساهمة في تحقيق هدف أوروبا لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050.

مشروع مثالي

قال الرئيس التنفيذي للشركة، مارك بيكوم في ندوة عن الطاقة: "إنه مشروع مثالي وقد يستغرق فترة من 10 إلى 15 عاما، كما أنه يستطيع جذب مشروعات للطاقة الجديدة حوله".

يذكر أن شركة "أو إم في بيتروم" النمساوية كانت قد أوقفت مشروع نبتون في المياه العميقة، ولم تتخذ قرارا حتى الآن بعودة العمل.

وقال وزير الطاقة الروماني، فيرغيل بوبيسكو، إنه يتوقع أن يلغي البرلمان قانون الضريبة الإضافية قبل حلول الصيف، وأن تبدأ "أو إم في بيتروم" الإنتاج من نيبتون عام 2025.

وردت الرئيسة التنفيذية للشركة النمساوية، كريستينا فيرشير، قائلة "بالفعل سيحتاج الأمر 4 سنوات فور اتخاذ قرار العودة للعمل".

يذكر أن إنتاج رومانيا من الغاز يزيد عن 10.5 مليار متر مكعّب من الغاز سنويا، يستخرج معظمه من البر، بينما تستهلك 11 إلى 12 مليار متر مكعّب.

وتشير تقديرات عدة إلى وجود احتياطات لم تُستغل يبلغ حجمها بين 170 و200 مليار متر مكعّب تحت أعماق البحر الأسود يمكن استخراجها بحلول عام 2040.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى