سلايدر الرئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

ربط حقل ليفاثيان الإسرائيلي بوحدات إسالة الغاز الطبيعي في مصر

القاهرة وتل أبيب يبحثان فرص استقلال الطاقة للفلسطينيين

اتفقت مصر وإسرائيل على توقيع اتفاقية لربط حقل غاز ليفاثيان الإسرائيلي بوحدات إسالة الغاز الطبيعي في مصر عن طريق خط الأنابيب البحري.

جاء ذلك خلال الاجتماع الثنائي بين وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا ووزير الطاقة الإسرائيلي يوڨال شتاينيتس، الذي بحث دعم التعاون المشترك في مجال الطاقة.

زيارة مصرية إلى الضفة الغربية وإسرائيل

بدأ الوزير المصري، اليوم، زيارة إلى الصفة الغربية وإسرائيل لمناقشة سبل دعم التعاون المشترك في مجال الطاقة، مما يسهم في دعم أمن الطاقة في المنطقة.

وذكر بيان لوزارة البترول المصرية، أن الملا سيلتقي محمد مصطفى مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الاقتصادية، ويوفال شتاينتس وزير الطاقة الإسرائيلي.

وقال البيان، إن الزيارة تأتي "بهدف بلورة الرؤية المشتركة والحوار المنهجي لتطوير سوق إقليمية للغاز في ظل دخول ميثاق المنتدى حيّز التنفيذ، بما يدعم جهود الدول الأعضاء في استثمار احتياطياتها من الغاز واستخدام البُنية التحتية المتاحة الحالية والمستقبلية من خلال تعاون مثمر وبنّاء بين دول المنتدى".

دعم التعاون في منطقة شرق المتوسط

أوضح الوزيران خلال توقيع اتفاقية لربط حقل ليفاثيان دعمهما لإنشاء بُنية تحتية للطاقة مترابطة وقوية في منطقة شرق المتوسط، بهدف تعظيم موارد واحتياطيات الغاز الطبيعي في المنطقة، عقب خطوات دعم التعاون من خلال إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط.

وأكدا على أهمية المساهمة في أهداف منظمة الأمم المتحدة، لعام 2030، بالإضافة لأهداف اتفاقية المناخ العالمي، والتي تستهدف خفض الانبعاثات الضارّة، بحلول عام 2050، علاوة على باقي الأهداف البيئية.

ناقش الوزيران أيضًا عددًا من الفرص المختلفة لاستقلال الطاقة للفلسطينيين من خلال عدّة مشروعات مثل تنمية حقل غزة البحري، إنشاء محطة للطاقة الكهربائية في مدينة جنين، إمداد الغاز الطبيعي للفلسطينيين.

وأوضحا أن التعاون القوي بين البلدين في مجال الطاقة يسهم في دعم أمن الطاقة وتنويع مصادرها، بالإضافة إلى تعزيز الحوار الإقليمي الحالي من خلال منتدى غاز شرق المتوسط، خاصة فيما يخص تنمية سوق إقليمية للغاز لاكتشاف كل موارد الغاز الكامنة في المنطقة، ووضع منصة للتعاون الإقليمي، وتمهيد الطريق لمركز إقليمي متكامل للتجارة.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى