سلايدر الرئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

نورد ستريم2.. إدارة بايدن ترفع مذكّرة للكونغرس لفرض عقوبات على الشركات الروسية

موسكو تتحدّى وتؤكد مواصلة العمل بالمشروع

تعتزم إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، التقدّم بمذكرة إلى الكونغرس، اليوم الجمعة، من أجل فرق عقوبات على الشركات المشاركة في مشروع "نورد ستريم2"، الذي يهدف إلى توصيل الغاز الروسي إلى ألمانيا.

الوثيقة التي تعتزم إدارة بايدن التقدّم بها تتضمّن فرض قيود جديدة على عدد محدود من الشركات الروسية فقط، دون أن تطال العقوبات الشركات الألمانية المشاركة في المشروع، في خطوة تهدف للحفاظ على العلاقات الأميركية مع برلين، حسبما ذكرته وكالة "بلومبرغ"

استئناف العمل بخط الغاز الروسي

كانت شركة "نورد ستريم2 إيه جي" قد استأنفت العمل، في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، ونفّذت 2.6 كيلومترًا من الخط في المنطقة الاقتصادية الألمانية.

ونفّذت روسيا، حتى الآن، نحو 2300 كيلو متر من إنشاءات الخط، ما يعني أنه لا يتبقّى سوى القليل على اكتماله، حيث يبلغ طوله النهائي 2640 كيلو مترًا.

وستقوم روسيا بتدشين الجزء الباقي من الخط بواقع 120 كيلومترًا في المياه الدانمركية، وأكثر من 28 كيلومترًا في المياه الألمانية.

وأكد نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، في تصريحات سابقة أن مشروع نورد ستريم2 يتوافق مع التشريعات والمتطلبات الأوروبية.

وقال في حوار مع القناة الأولى للتليفزيون الروسي -حسب وكالة تاس-، إن بلاده عازمة على مواصلة بناء خط الغاز نورد ستريم2، رغم محاولات أميركا التي تستهدف تدميره، موضحًا اكتمال نحو 95% من أعمال المشروع، الذي يضمّ خطين للغاز، يُنقل من خلالهما نحو 55 مليار متر مكعب من الغاز الروسي إلى الشواطئ الألمانية عبر بحر البلطيق سنويًا.

إعفاء الشركات الألمانية من العقوبة

وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، لا يرغب في فرض إجراءات تقييدية ضد ألمانيا، إذ يرى أنه من المهم إيجاد حلّ دبلوماسي للمسألة، كما يرى أن الولايات المتحدة بحاجة إلى إصلاح الضرر الذي لحق بعلاقات واشنطن مع برلين في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، حسبما ذكرت بلومبرغ

وكانت إدارة الرئيس دونالد ترمب قد سعت، في الأسابيع الأخيرة من تولّيها السلطة، إلى فرض عقوبات جدّية على ألمانيا، لكنها لم تنجح في تنفيذها.

و"نورد ستريم2" مشروع روسي لمدّ أنبوبَي غاز بطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنويًا، من الساحل الروسي، عبر قاع بحر البلطيق، إلى ألمانيا، وتمّ تنفيذ معظم المشروع، لكنه يواجه عراقيل بسبب الضغوط الأميركية، حيث تهدد واشنطن الشركات المشاركة في المشروع بالعقوبات، حسبما ذكرت وكالة تاس الروسية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى