رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

الجزائر تكشف ملامح إستراتيجية الطاقة المتجددة 2035

تستهدف الوصول إلى 15 ألف ميغاواط

وضعت الجزائر خطة طموحة من أجل التحوّل إلى الطاقة النظيفة، من خلال الإعلان عن إنشاء شركة متخصصة في تطوير الطاقة المتجددة.

وأعلن كل من وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، شمس الدين شيتور، ووزير الطاقة، عبد المجيد عطار، أمس الخميس، في الجزائر، عن إطلاق عملية إنشاء الشركة الجديدة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية، اليوم الجمعة.

برنامج تطوير توليد الكهرباء

تعمل الشركة الجديدة في تنفيذ برنامج الجزائر الوطني لتطوير توليد الكهرباء من الموارد المتجددة، والذي يهدف إلى إنتاج 15 ألف ميغاواط، بحلول 2035، بمعدل إضافة 1000 ميغاواط سنويًا.

وحسب بيان صحفي -حصلت "الطاقة" على نسخة منه-، أكد عبدالمجيد عطار أن "الإجراءات الفعلية لإنشاء هذه الشركة قد بدأت بتعاون وتنسيق وثيق بين مصالح ومؤسسات قطاع الطاقة ووزارة الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، والتي هي بداية فعلية للانتقال الطاقوي في الجزائر".

مهام الشركة الجديدة

تتمثّل مهامّ الشركة الجديدة في الحصول على الأراضي الموجهة لمشاريع الطاقات المتجددة وتحضيرها، وإنجاز دراسات كاملة للجدوى والأثر، والبحث عن أحسن طرف التمويل والتنسيق بين مختلف القطاعات المعنية بالمشروع (إدارة مركزية وجماعات محلية ومتعاملي الشبكات، المصارف والجمارك).

ستتكفل الشركة الجديدة بإعداد دفتر الشروط وإطلاق المناقصات لصالح المستثمرين، إضافة إلى معالجة عروض المتعهدين لغاية المنح النهائي، وترقية الاندماج الوطني من خلال إقرار إجراءات تحفيزية في دفاتر الشروط وترقية الشراكة مع القطاع العام والخاص في مجال الطاقات المتجددة لدعم الخبرة المحلية.

إطلاق أول مناقصة

كشف من وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة أنه بعد إتمام الإجراءات ستطلق الشركة الجديدة أول مناقصة قبل نهاية الربع الأول من العام الجاري 2021، بهدف إنتاج 1000 ميغاواط قبل نهاية العام الجاري.

وأضاف أن "إنشاء شركة تطوير الطاقات المتجددة ينبع من الحاجة لوجود كيان لتطوير وتسهيل المشاريع، نظرًا للصعوبات المعترضة في تحقيق برنامج 22 ألف ميغاواط، الذي أُطلق عام 2011".

ورأى أن إنشاء هذه الشركة الجديدة يسجّل التزام الجزائر حيال الثورة الكهربائية الخضراء، موضحًا أنها "ستكون الأخت الصغرى لسونلغاز".

ومن جانبه، أوضح عطار أن إنشاء الشركة الجديدة يصادف الذكرى الـ50 لإعلان تأميم المحروقات الذي يجسّد الاستقلالية الكهربائية للبلاد.

وأكد أنها ستكون الأداة الرئيسة لوزارة الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة الضرورية لتجسيد أهداف القطاع، مؤكدًا أن الكيان الجديد سيكون بين أيدي شركة وطنية، لكنها ستكون متفتحة على القطاع الخاص.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى