أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجل

إنجي تحصل على تصريح لبناء أطول توربينات رياح في بلجيكا

ارتفاعه 242.5 مترًا ويولّد 4.5 ميغاواط

آية إبراهيم

تعتزم شركة إنجي الفرنسية، المتخصصة في مشروعات الطاقة المتجددة، البدء في بناء أطول توربينات لمحطة رياح في بلجيكا، خلال العام المقبل.

وحصلت شركة إنجي، بالتعاون مع شركة رينوي البلجيكية المتخصصة في إعادة التدوير، على تصريح لبناء توربينات الرياح، بارتفاع 242.5 مترًا -وهو أعلى ارتفاع حتى الآن في بلجيكا-، داخل موقع شركة رينوي بميناء غنت البلجيكي.

محطة الرياح الجديدة ستغطّي ما يعادل 75 % من احتياجات شركة رينوي من الكهرباء، باستخدام الطاقة المتجددة المنتجة محليًا، وفقًا لما أورده موقع ري نيوز بيز المتخصص في شؤون الطاقة.

موعد تنفيذ المشروع

يتركز اهتمام شركة إنجي حاليًا على التحضيرات اللازمة لبناء توربينات الرياح، التي من المقرّر أن تبدأ في النصف الثاني من عام 2022، على أن يبدأ التشغيل في الربع الأول من عام 2023.

يتيح بناء توربينات الرياح الجديدة في البيئة الصناعية لميناء غنت، إمكان استخدام الكهرباء المتجددة في الموقع مباشرة من قبل الشركات المحيطة.

كما يحوّل المشروع شركة رينوي لإدارة النفايات وإعادة التدوير في ميناء غنت أكثر استدامة، حيث ستُجَهَّز بأحدث جيل من التوربينات.

أقصى استفادة تكنولوجية

التطورات التكنولوجية السريعة تجعل توربينات الرياح أكبر وأكثر كفاءة، ما يجعل من الممكن تحقيق أقصى استفادة من إمكانات الطاقة المتجددة في المناطق الصناعية، مثل منطقة رينوي الصناعية.

أخذت شركة إنجي في الاعتبار أبعاد أحدث وأكبر نماذج توربينات الرياح للاستخدام في البرّ الرئيس، عندما تقدّمت بطلب للحصول على تصريح لتوربينات الرياح، بارتفاع يبلغ 242.5 مترًا، وقطر دوار يبلغ 155 مترًا.

من المتوقع أن تولّد محطة الرياح الجديدة 4.5 ميغاواط، أي نحو 13 مليون كيلوواط/ساعة من الكهرباء سنويًا، وهو ما يعادل الاستهلاك السنوي لـ 4300 أسرة.

تعاون يحقق الحياد الكربوني

قال الرئيس التنفيذي لشركة إنجي فيليب فان تروي: "تحافظ شركة إنجي على لعب دور رائد في الانتقال إلى مستقبل محايد للكربون، ولدينا أهداف طموحة، حيث نسعى لمضاعفة قدراتنا من طاقة الرياح البرّية"، ويمثّل التعاون مع رينوي أحد الخطوات المتّخذة نحو تحقيق هذا الهدف.

بينما علق العضو المنتدب لشركة رينوي بلجيكا ويم جينس: "توفر أنشطة إعادة التدوير لدينا ميزة رائعة لتحقيق الحياد الكربوني، لأننا ندرك ضرورة تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من أنشطتنا قدر الإمكان".

وستتمكن رينوي من تقليل نحو 75% من استهلاك الكهرباء من خلال استخدام الكهرباء المولّدة من توربينات الرياح، ما يوفر نحو 5700 طن من ثاني أكسيد الكربون، وهو ما يعادل الانبعاثات السنوية لنحو 2600 سيارة ديزل.

وأضاف ويم جينس: "اعادة تدوير النفايات، دون تأثير ثاني أكسيد الكربون، أحد أهداف الاستدامة الطموحة التي نريد تحقيقها، بحلول عام 2050."

اقرأ أيضًا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى