سلايدر الرئيسيةالتقاريرتقارير الغازتقارير النفطعاجلغازنفط

صافرة إنذار.. 40 دولة قد تخسر 13 تريليون دولار بسبب تغيّر المناخ

سالي إسماعيل

في غضون الأعوام الـ 20 المقبلة قد تواجه الدول المنتجة للنفط والغاز الطبيعي خسائر بتريليونات الدولارات، حسب نتائج دراسة حديثة.

ويكمن السبب في أهداف تغيّر المناخ والتحول إلى مصادر الطاقة الخضراء، حسبما توصلت الدراسة التي أجرتها المؤسسة الفكرية غير الهادفة للربح، كاربون تراكر.

وقامت كاربون تراكر بحساب أثر التحول من الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة منخفضة الكربون في 40 دولة تعتمد بشدة على الإيرادات التي تحققها من عوائد النفط والغاز.

خسائر قوية

توصلت المؤسسة التي ترصد تأثير تغير المناخ على الأسواق المالية، إلى أن جميع البلدان المنتجة للنفط والغاز -40 دولة- قد تشهد مجتمعة خسائر في الإيرادات بنحو 13 تريليون دولار بحلول عام 2040.

وبعبارة أخرى، فإن البلدان المنتجة للنفط والغاز ستعاني فجوةً في الإيرادات الحكومية على مدى الأعوام الـ 20 المقبلة مع سياسات التخلص من الكربون عالميًا والابتعاد عن الوقود الأحفوري.

ووفقًا للدراسة، من المرجح أن تواجه 40 دولة منتجة للنفط انخفاضًا يبلغ في المتوسط 46% في الإيرادات الحكومية المتوقعة من هذا القطاع حال انخفاض الطلب بما يتماشى مع سياسة المناخ العالمية والتقدم التكنولوجي، ما يعادل عجزًا قدره 9 تريليونات دولار.

دعوة للاستيقاظ

وصفت كاربون تراكر دراستها بأنها بمثابة دعوة للاستيقاظ للدول المنتجة للنفط والغاز وصناع السياسة دوليًا ممن تستند خططهم على الصناعة وتوقعات أوبك بارتفاع الطلب على النفط حتى عام 2040، وأن سعر برميل النفط طويل الأجل يبلغ 60 دولارًا أو أعلى.

وتحذر المؤسسة من أن الطلب على النفط يجب أن يتراجع من أجل تلبية أهداف المناخ، وأن سعر النفط سيكون أقل مما يتوقع منتجو الخام والصناعة في الوقت الحالي، تقريبًا 40 دولارًا للبرميل في المتوسط.

وتشير الدراسة إلى أن العديد من كبار منتجي النفط والغاز في الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وهولندا، والصين، والهند، والبرازيل، من المتوقع كذلك أن يعانوا انخفاضًا كبيرًا في الإيرادات المتعلقة بهذه الصناعة.

لكن دراسة كاربون تراكر لم تشملهم؛ بالنظر إلى أن هذه الاقتصادات تعتمد بشكل أقل على النفط والغاز.

الأكثر والأقل عرضة للخطر

من المرجح أن تخسر كل من أنغولا وأذربيجان من بين 7 دول 40% على الأقل من إجمالي الإيرادات الحكومية بحلول عام 2040، مع التحول بعيدًا عن الوقود الأحفوري.

كما أن نيجيريا والجزائر والسعودية والكويت والعراق من بين 12 دول يمكن أن تفقد ما يتراوح بين 20% إلى 40% من العوائد المحققة من قطاع النفط والغاز، طبقًا للدراسة.

ومن بين 10 دول قد تسجل خسائر تتراوح بين 10% إلى 20% في الإيرادات، توجد المكسيك وروسيا وإيران.

أما النرويج وماليزيا، فهما من بين الدول المنتجة للنفط والغاز الأقل عرضه للخطر مع سياسات التحول نحو الطاقة الخضراء؛ بسبب قيامهما بتنويع اقتصاداتهما، حيث يتوقع فقدان ما بين 5% إلى 10% من الإيرادات الحكومية.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى