تقارير النفطرئيسيةنفط

أمن الطاقة الهندية في خطر

نيودلهي تتصدّر الطلب العالمي خلال 20 عامًا وفاتورة استيراد باهظة

حازم العمدة

اقرأ في هذا المقال

  • اعتماد الهند على واردات النفط يرتفع إلى 92% عام 2040
  • فاتورة استيراد الوقود الحراري تقفز 3 أضعاف بحلول 2040
  • توقعات بزيادة أسطول السيارات في الهند إلى 300 مليون سيارة خلال 20 عاما
  • طاقة التكرير الهندية تزيد إلى 7.7 مليون برميل يوميا فقط في 2040
  • واردات الغاز المسال ترتفع بمعدّل 4 أضعاف إلى 124 مليار متر مكعب
  • تنفيذ سيناريو الطاقة المستدامة يعزز أمن الطاقة في البلاد

الطلب على الطاقة في الهند في طريقه إلى الزيادة أكثر من أيّ دولة أخرى، خلال العشرين عامًا المقبلة، لكن السياسات الحالية تترك نيودلهي في مواجهة فاتورة استيراد أعلى بشكل حادّ، واعتماد متزايد على إمدادات النفط والغاز القادمة من الخارج.

تلك هي النتيجة الأبرز التي توصلت إليها وكالة الطاقة الدولية في تقريرها عن توقعات الطاقة الهندية، في 2021.

يرتفع اعتماد الهند الصافي على النفط المستورد إلى 91% بحلول عام 2030، و92% عام 2040، بناءً على السياسات الحالية، مقارنة بـ 76% عام 2019، مع عدم قدرة الإنتاج المحلّي على تلبية الطلب.

واردات الوقود الحراري

قالت وكالة الطاقة الدولية، إن فاتورة استيراد الوقود الحراري في البلاد تتضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2040، مشيرة إلى أن النفط سيكون إلى حدّ كبير هو المكوّن الأكبر، ما لم يجرِ تغيير السياسات القائمة.

وأضافت الوكالة: "ستشهد الهند أكبر زيادة في الطلب على الطاقة من أيّ بلد آخر، على مدار العشرين عامًا المقبلة، مدفوعة بمزيج من الاقتصاد الصناعي وتزايد عدد سكان المدن".

في السياق ذاته، قالت الوكالة، إن طلب الهند على النفط سيرتفع بأكثر من 40%، إلى 7.1 مليون برميل يوميًا في 2030، من 5 ملايين برميل يوميًا في 2019، ثم يرتفع إلى 8.7 مليون برميل في اليوم بحلول عام 2040.

300 مليون سيارة خلال 20 عامًا

ترجع الوكالة الزيادة إلى استخدام الوقود على الطرق، والذي يتضاعف إلى 3.8 مليون برميل يوميًا عام 2040، من 1.9 مليون برميل يوميًا في عام 2019، حيث تتوقع زيادة إجمالي أسطول المركبات بمقدار 300 مليون سيارة خلال هذه الفترة.

تستند الأرقام إلى سيناريو السياسات المعلنة لوكالة الطاقة الدولية، والذي يأخذ في الاعتبار السياسة الحالية، ويفترض السيطرة على جائحة كوفيد-19 إلى حدّ كبير، هذا العام.

كوفيد-19

بيد أن تقرير وكالة الطاقة الدولية يرى أن الوباء سيترك "ندوبًا دائمة"، مع خفض توقعات نمو الطلب الهندي على الطاقة، في الفترة من 2019 إلى 2030، من نحو 50% قبل كوفيد-19 إلى 35% وفق ذلك السيناريو، وإلى 25% إذا استغرق التعافي من الوباء فترة أطول.

يأتي ارتفاع الطلب بالرغم من الانخفاض المستمر في إنتاج الخام المحلّي، حيث يتوقع التقرير أن يتراجع إلى 600 ألف برميل يوميًا عام 2030، مقارنة بنحو 800 ألف برميل يوميًا في عام 2019، ثم الركود عند هذا المستوى حتى عام 2040.

طاقة التكرير الهندية

في السياق ذاته، تتوقع وكالة الطاقة الدولية زيادة طاقة التكرير الهندية إلى 6.4 مليون برميل يوميًا فقط عام 2030، و7.7 مليون برميل يوميًا في عام 2040.

يأتي ذلك مقارنة بما إجماليه 5.2 مليون برميل يوميًا الآن، وهو معدل أقلّ كثيرًا من الأهداف التي حددتها الحكومة الهندية، والتي تتراوح بين 7 و 10 ملايين برميل يوميًا خلال الفترة من 2025 حتى 2030.

الواقع أن سيناريو التنمية المستدامة لوكالة الطاقة الدولية، والذي بموجبه تقلل الهند من كثافة طاقتها وتصل إلى صافي انبعاثات صفرية، بحلول منتصف ستينيات القرن العشرين، يعزز أمن الطاقة في البلاد.

في ظل هذا السيناريو، يرتفع الطلب على النفط إلى 6.2 مليون برميل يوميًا عام 2030، لكنه ينخفض ​​بعد ذلك إلى 5.8 مليون برميل يوميًا عام 2040.

فاتورة استيراد النفط

في حال تنفيذه بشكل جيد، ستقلّ فاتورة استيراد النفط في الهند بمقدار 1.4 تريليون دولار، بحلول عام 2040، عما ستكون عليه وفقًا للسياسات الحالية، وهو ما يعوّض التكاليف الإضافية لاستثمارات الطاقة النظيفة المطلوبة.

وفق سيناريو السياسات المعلنة- ترتفع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الهند- بحسب توقعات وكالة الطاقة الدولية- بنسبة 50%، بحلول عام 2040 ، وهي أكبر زيادة عالمية، بالرغم من بقاء نصيب الفرد من الانبعاثات أقلّ من المتوسط ​​العالمي.

ولكن استنادًا إلى السياسات الحالية، سيأتي ما يقرب من 60% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الهند، بحلول أواخر العقد الثالث من القرن الحالي، من البُنية التحتية والآلات التي لم تكن موجودة، ما يمنح البلاد فرصة كبيرة لاتّخاذ مسار أكثر استدامة.

الغاز الطبيعي المسال

من ناحية أخرى، توقّع تقرير الوكالة أن تزيد واردات الهند من الغاز الطبيعي المسال أربعة أمثالها، لتصل إلى 124 مليار متر مكعب، أو نحو 61% من إجمالي الطلب على الغاز، بحلول عام 2040.

سيمثّل ذلك ارتفاعًا من 76 مليار متر مكعب، أو ما يعادل نحو 58% من استهلاك الغاز، بحلول عام 2030

وتعليقًا على التقرير، يقول فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية: "ما يوضحه تقريرنا الجديد هو الفرصة الهائلة للهند لتحقيق تطلعات مواطنيها بنجاح دون اتّباع مسار الكربون المرتفع الذي اتّبعته اقتصادات أخرى في الماضي".

اقرأ أيضًا:

الوسوم
أمن الطاقةالطلب على الطاقةالغاز الطبيعيالنفطالهندوكالة الطاقة الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى