أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

مبادلة الإماراتية تشتري مصفاة نفط بـ 1.6 مليار دولار

بعد 8 أشهر من المفاوضات مع بتروبراس البرازيلية

محمد فرج

بعد 8 أشهر من المفاوضات، وافقت شركة بتروبراس البرازيلية، على بيع مصفاة نفط في ولاية باهيا إلى شركة مبادلة الإماراتية "صندوق مبادلة للاستثمار في أبوظبي"، مقابل 1.65 مليار دولار، ورفضت عرضًا لشراء مصفاة ثانية.

ومن المقرر أن يخضع قرار الموافقة على بيع مصفاة النفط لمراجعة واعتماد من قبل الجهات التنظيمية، لاسيما أن هذه الخطوة هي الأولى من بيع المصفاة المخطط لها -حسب رويترز-.

المصفاة البالغة طاقتها 330 ألف برميل يوميًا، والمعروفة باسم "آر.إل.إيه.إم" هي الأولى من مجموعة تضم 8 وحدات من هذا النوع، تعتزم شركة إنتاج النفط الخاضعة لسيطرة الدولة بيعها لتقليص الديون، وفتح أحد أكبر أسواق الوقود في العالم أمام المستثمرين الأجانب.

سعر استرشادي

قد يضع سعر الصفقة المتوقع معيارًا للمصافي السبع التي تأمل بتروبراس في بيعها، العام الجاري.

وقالت بتروبراس، إن العروض التي تلقّتها لمصفاة بريزيدنت جيت يو فارغاس في بارانا، فشلت في تلبية متطلباتها الاقتصادية والمالية، وستُعرَض المنشأة للبيع مرة أخرى في المستقبل -حسبما ذكرت رويترز-.

وارتفعت أسهم بتروبراس، الأسبوع الماضي، حيث قال الرئيس البرازيلي بريس بولسونارو، إنه لن يتدخّل في سياسة التسعير الخاصة بالشركة، وسيحاول بدلًا من ذلك خفض الأسعار من خلال التغييرات الضريبية.

خفض الاستثمارات

قررت شركة بتروبراس خفض الاستثمارات المستهدفة لإنتاج النفط في خطتها متوسّطة المدى، المعلنة في وقت سابق، بنحو 15%.

ووفقًا للخطة الجديدة، تستثمر الشركة 46.2 مليار دولار أميركي، خلال السنوات الـ 5 المقبلة، تخصص 70% منها لمنطقة "ما قبل الملح"، و تصل ذروة الإنفاق إلى 10.5 مليار دولار، عام 2023، حسب منصة آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة.

وتُسرّع بتروبراس من وتيرة العمل على تعاقدات حقل "بوزيوس-ما قبل الملح" الأهمّ بالنسبة لها.

ومن المتوقّع أن ينتج الحقل مليوني برميل يوميًا من الخام كثافة 28 درجة، من خلال 12 منصة، بحلول 2030، مقابل 600 ألف برميل يوميًا حاليًا.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
" في الإماراتأبو ظبيالإماراتالبرازيلالتكريرالطاقةالوقودبتروبراسمبادلةمصفاة بتروبراسمصفاة نفط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى