أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجلهيدروجين

إيطاليا تخطط لاستخدام الهيدروجين الأخضر في تشغيل القطارات

مذكرة تفاهم بين إينل غرين باور وإف إن إم لتوفير إمدادات الوقود النظيف

نوّار صبح

وقّعت شركة "إينل غرين باور" الإيطالية مذكرة تفاهم مع شركة "إف إن إم" لدراسة وتحديد الطريقة المثلى لإمداد الهيدروجين الأخضر -المنتج حصريًا باستخدام الطاقة المتجددة- للتنقل بالسكك الحديدية في منطقة لومباردي، بجزء من مشروع "إتش2إسيو".

وتنصّ الاتفاقية، التي وقّعها رئيس شركة إف إن إم، أندريا جيبلي، والرئيس التنفيذي لمجموعة إينل غرين باور، سالفاتور برنابي، على إنشاء مجموعة عمل مشتركة مكلفة بتحديد واقتراح أنسب الحلول، حسبما ذكرت منصة نيويوروب المعنية بشؤون الطاقة.

وادي الهيدروجين

مشروع إتش2إسيو، الذي دعمته شركة "إف إن إم" بالتعاون مع شركة ترينور-شركة السكك الحديدية المسؤولة عن تشغيل قطارات الركّاب في لومباردي- يهدف إلى إنشاء "وادي الهيدروجين" الإيطالي الأول في لومباردي، ولا سيما في منطقتي سيبينو وفال كامونيكا.

وتتمثّل الأهداف الرئيسة للمشروع في شراء قطارات جديدة تعمل بالهيدروجين، ستسير على خط "بريشيا-إيسيو-إيدولو" غير المربوط بشبكة الكهرباء، بدءًا من عام 2023، الذي تديره مؤسسة فيروفينورد (المملوكة بالكامل لشركة إف إن إم)، لتحلّ محلّ القطارات الحالية التي تعمل بالديزل.

كما ستُبنى منشآت إنتاج الهيدروجين التي تعمل بالطاقة المتجددة، والمخصصة في البداية للقطارات الجديدة.

تطوير القطارات غير المكهربة

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة إينل غرين باور: "بفضل مذكرة التفاهم، فإن التزام مجموعة إينل بتعزيز تطوير الهيدروجين الأخضر موجّه لأول مرة إلى قطاع النقل بالسكك الحديدية غير المكهربة".

وأضاف: "نواصل السعي لبناء شراكات لتحديد أفضل تطبيقات الهيدروجين الأخضر، ومن ثمّ الإسهام في عملية إزالة الكربون في اقتصاداتنا".

وأوضح رئيس شركة "إف إن إم" أن من أهمّ ميزات المبادئ التوجيهية للخطة الإستراتيجية الجديدة لشركته هي التنقل دون إضرار بالبيئة.

إنشاء خدمات نقل متطورة

قال برنابي: "تتطلع مبادرة إنشاء أوّل "وادي هيدروجين" في إيطاليا إلى المستقبل، بجزء من خطة أوسع تهدف إلى إنشاء خدمات نقل مطوّرة وفقًا لمعايير الاستدامة البيئية والاقتصادية والاجتماعية".

وأضاف: "في مشروع إتش2إسيو، نخطط لتوسيع نطاق حلّ الهيدروجين إلى النقل البرّي، بحلول عام 2025، بدءًا من 40 مركبة تقريبًا تديرها إف إم إن" (المملوكة بالكامل للشركة).

ويتمتع وادي كامونيكا وسيبينو بالشروط المناسبة لاستخدام الهيدروجين، مع إشراك المنطقة بأكملها في سلسلة التوريد ومنطق الاقتصاد الدائري.

وأشار رئيس شركة "إف إم إن" إلى أن من شأن المكوّن القوي للابتكار الذي يميز مشروع إتش2إسيو -وهو المثال الأوّل لإزالة الكربون بالكامل من وسائل النقل العامّ المحلية- أن يؤهّله ليصبح نموذجًا متكررًا في مناطق أخرى من البلاد.

تحوّل الطاقة

أوضحت مجموعة إينل أنه في سياق تحوّل الطاقة، يمكن للهيدروجين أن يقدّم إسهامًا قيّمًا في إزالة الكربون من الصناعات مفرطة الاستخدام للطاقة، مثل: الكيماويات، والطيران، والنقل البحري، والسكك الحديدية غير المكهربة، بشرط أن يُنتَج بطريقة مستدامة.

وأشارت إلى أن إينل جرين باور ملتزمة بتنفيذ وتطوير مشاريع لإنتاج واستخدام الهيدروجين "الأخضر" أو "المتجدد"، المنتَج عن طريق التحليل الكهربائي للمياه التي تعمل بالكهرباء المتجددة حصريًا.

وقالت إينل، إن المجموعة بدأت دراسة نماذج أعمال جديدة تشمل عرض الهيدروجين الأخضر لإزالة الكربون من القطاعات الصناعية، إضافة إلى شراكات ومشاريع قيد التطوير بالفعل في تشيلي والولايات المتحدة وإيطاليا.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى