منوعاتأخبار منوعة

محطّات الفحم الجديدة تنتهك المعايير البيئيّة في الصين

فريق التفتيش يتهم المحطات بتجاهل معايير الطاقة النظيفة

حياة حسين

تجاهلت المشروعات الجديدة لتوليد الطاقة من الفحم في الصين المعايير البيئية المناسبة، التي تضمن التحوّل للطاقة النظيفة وخفض انبعاثات الكربون.

البيئة تتهم إدارة الطاقة

كان ذلك فحوى اتهام وزارة البيئة الصينية لإدارة الطاقة في البلاد، بعد المراجعة الدورية التي تجريها على منشآت الطاقة، حسبما ذكر موقع "ذا لايف مينت" اليوم السبت.

وحسب بيان لفريق التفتيش التابع للحكومة المركزية، فإن إدارة الطاقة بالبلاد فشلت في الحد من تلوث محطات الفحم في المناطق الملوثة من قبل.

وأشار الفريق المكوّن من مسؤولين في وزارة البيئة، في آخر دورات التفتيش، إلى أن إدارة الطاقة لا تراعي المواصفات البيئية عند تدشين خطط لتنمية مشروعات إنتاج الطاقة في الصين.

وأضاف البيان: "كانت محطات الفحم الجديدة متراخية في تطبيق معايير عدم تلوث الهواء؛ لذلك ما كان يجب إقامته لم يُقم، وما كان من المفترض عدم إقامته من المشروعات أُقيم".

وقال بيان اللجنة إن محطات طاقة الفحم الجديدة خفضت معايير البيئة الواردة بقانون الفحم، كما لم تركز بشكل كافٍ على مواصفات البيئة النظيفة.

وعلى سبيل المثال، وجد الفريق أن 3 محطات فحم جديدة تجاوزت طاقتها الإنتاجية المفترضة والحاصلة على موافقة السلطات بأكثر من 30%.

وقد طلب فريق التفتيش من إدارة الطاقة تصحيح تلك الأوضاع، وتقديم تقرير للحكومة واللجنة المركزية في الحزب الحاكم في موعد أقصاه 30 يوم عمل.

وشكلت الحكومة فريق التفتيش في نهاية عام 2015، ويمتلك سلطات كاملة بتفويض من الحزب الشيوعي الحاكم في التعامل مع المسألة البيئية. وبدأت عملية التفتيش الأخيرة في أغسطس/آب الماضي.

وحذّر خبراء الفريق من ارتفاع نسب التلوث مجددًا من جراء توليد الطاقة للتعافي الاقتصادي، بعد الانخفاض الكبير للتلوث بسبب جائحة كوفيد-19.

اقرأ أيضا:

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى