أخباررئيسيةعاجلنفط

المصافي الكورية الجنوبية تقلّص إمدادات وقود الطائرات

تجّار: هيونداي أويل بنك كان بإمكانها تسوية صفقة مع أرامكو

محمد فرج

دفع تفشّي وباء كورونا عالميًا، وارتفاع معدّل الإصابات من جديد، المصافي الكورية الجنوبية لتقليص إمدادات وقود الطائرات، خلال العام الجاري، خاصّةً مع تأثير كوفيد -19 على الرحلات الجوّية، وتوقّف أغلبها.

ولم تبرم الشركات أي صفقة لشراء وقود الطائرات حتّى الآن، بما في ذلك شركتا “جي إس كالتكس”، و”إس كيه إنرجي”، بينما خفضت هيونداي أويل بنك (التابعة لشركة هيونداي للصناعات الثقيلة القابضة)، الإمدادات، هذا العام.

وقال تجّار -وفق منصّة آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة- إن هيونداي أويل بنك كان بإمكانها تسوية صفقة لشراء وقود الطائرات مع شركة أرامكو السعودية، من خلال توريد ما يقرب من 300 ألف برميل من البضائع متوسّطة المدى، كلّ شهر.

المصافي الكورية وتوقّعات الطلب على الوقود

تتردّد المصافي في التفاوض بشأن الإمدادات على المدى الطويل، لأن توقّعات الطلب لا تزال غير مؤكّدة، ما يضغط على الهوامش قصيرة الأجل.

وانخفضت هوامش تكرير وقود الطائرات في منطقة آسيا والمحيط الهادي، أو مقايضة وقود الطائرات السنغافورية مقابل خام دبي، إلى 3.11 دولارًا للبرميل، في يناير/كانون الثاني، من 4.57 دولارًا للبرميل، في 7 ديسمبر/كانون الأوّل.

وقد أدّى ارتفاع حالات الإصابة بوباء كورونا وظهور سلالة جديدة، إلى إعادة فرض قيود أكثر صرامة على السفر من جانب عدّة دول.

توقّعات متشائمة لعودة الطلب العالمي

قال المدير العامّ لرابطة شركات طيران آسيا والمحيط الهادي، سوبهاس مينون: إن “التوقّعات قصيرة الأجل لصناعة الطيران لا تزال صعبة للغاية”.

ولا يتوقّع الاتحاد الدولي للنقل الجوّي، عودة الطلب العالمي على السفر إلى مستويات ما قبل كورونا، حتّى عام 2024، حيث من المتوقّع أن تقلّ الطاقة الاستيعابية، هذا العام، بنسبة 43%، مقارنةً بسنة 2019.

كما أن مصافي شمال شرق آسيا الأخرى -بما في ذلك مصفاة القطاع الخاصّ التايواني فورموزا وشركة هنغيي الصينية- لم تبرم أيّ عقد لوقود الطائرات، لمدّة النصف الأوّل من عام 2021، على الأقلّ.

استمرار كورونا يعطّل الأعمال

قالت فورموزا، في وقت سابق، إنها لن تدخل في مفاوضات طويلة الأجل لإمدادات المنتجات النفطية، في النصف الأوّل من العام الجاري، بسبب انخفاض معدّلات تشغيل المصافي وعدم اليقين في السوق، نتيجة وباء كورونا “كوفيد-19”.

الوسوم
أرامكو السعودية الاتحاد الدولي للنقل الجوي الطاقة المصافى فورموزا كوريا الجنوبية مصافى تكرير وباء كورونا وقود الطائرات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى