أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

نكسة جديدة للهند.. كيرن إنرجي تربح معركة تحكيم بـ 1.2 مليار دولار

في نزاع ضريبي بين الطرفين

محمد زقدان

أعلنت شركة كيرن إنرجي، فوزها بمعركة تحكيم دولي ضد الحكومة الهندية، تتعلق بنزاع ضريبي بين الطرفين، لتحصل بموجب ذلك على تعويض كبير.

جاء ذلك وفق بيان صادر عن الشركة الإسكتلندية المنتجة للنفط والغاز، ووكالة رويترز، اليوم الأربعاء.

وقالت كيرن إنرجي إن المحكمة -التي تفصل في النزاع- قضت بالإجماع بأن الهند انتهكت التزامها تجاه الشركة بموجب معاهدة الاستثمار الثنائية بين المملكة المتحدة والهند.

وأوضحت الشركة أنه حكم لها بتعويض بقيمة 1.2 مليار دولار، بالإضافة إلى الفوائد والتكاليف.

ويساوي المبلغ المذكور -تقريباً- القيمة السوقية لشركة كيرن المدرجة في لندن والبالغة 1.3 مليار دولار.

وتعد القضية هي النكسة الثانية للهند بعد خسارتها قضية تحكيم دولية أخرى في سبتمبر/أيلول الماضي لصالح شركة فودافون بي إل سي؛ بسبب نزاع ضريبي أخر.

خيارات قانونية

من جانبها، قالت الحكومة الهندية إنها ستنظر في جميع الخيارات المتاحة، بما في ذلك سبل التظلم القانوني.

ونقلت رويترز عن مسؤول حكومي قوله: “أعتقد أنه لا يمكننا التخلي عن القضية دون الاعتراض”، مضيفًا أن القرار النهائي سيتم اتخاذه من قبل مكتب رئيس الوزراء.

وأضاف: “سيتعين علينا الطعن؛ لأن الحكم يعطي إشارات خاطئة للمستثمرين”.

وقال المحامي أنورادها دوت، الشريك في شركة المحاماة الهندية دي إم دي، التي مثلت فودافون في قضيتها ضد الهند: “إذا قررت الحكومة الاستئناف، فإنها ستبقي المشكلة قائمة، وتخلق توتراً لدي المستثمرين.

وأضاف أن الحكومة يجب أن تتحدث مع شركات كيرن وفودافون وفيدانتا، حول أفضل السبل لتسوية النزاعات.

ورفعت كيرن القضية إلى التحكيم الدولي عام 2015، ضد طلب من السلطات الهندية في 2014 بتحصيل ضرائب بقيمة 1.4 مليار دولار، كانت قالت إنها مستحقة على مكاسب رأسمالية متعلقة بإدراج وحدتها المحلية في 2007.

وعام 2011، باعت كيرن إنرجي حصتها الأكبر في كيرن إنديا إلى شركة فيدانتا؛ ما خفض حصتها في الشركة الهندية إلى 10%، فيما استولت الحكومة الهندية على الأسهم المتبقية عام 2014، بعد تقديم شكوى ضريبية، وكذلك توزيعات أرباح فيدانتا المستحقة لـ”كيرن إنرجي” عن ممتلكاتها في الشركة الهندية.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
الحكومة الهندية شركة كيرن إنرجي نحكيم دولي نزاع ضريبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى