أخباررئيسيةعاجلمنوعات

طاقة السعودية تبيع حصّتها في شركة جيسكو

أسدلت شركة خدمات الطاقة السعودية "طاقة"، اليوم الأحد، الستار على صفقة بيع حصّتها في شركة جيسكو للطاقة.

وقالت في بيان صحفي، إنها وقّعت اتّفاقية لبيع حصّتها البالغة 72% في "جيسكو" إلى شركة "أرسيلورميتال" الجبيل لمنتجات الأنابيب.

ولم تعلن "طاقة" المملوكة لصندوق الاستثمارات العامّة ومجموعة من أبرز الشركات السعودية المساهمة، قيمة الصفقة حتّى الآن.

بينما أكّدت أن هذه الصفقة جزء من الاستحواذ المقترح لشركة أرسيلورميتال على 100% من أسهم "جيسكو".

جهة تصنيع وطنية

بموجب الصفقة، من المقرّر إنشاء جهة تصنيعية وطنية تتمتّع بمكانة إقليمية ريادية، وستزوّد السوق السعودية بأفضل المنتجات في فئتها بقدرات تصدير قوية إلى المنطقة والعالم، والاستفادة من حجم "آرسيلورميتال" وبصمتها التسويقية الدولية.

ويقع المقرّ الرئيس لـ"جيسكو" في مدينة الجبيل، وهي شركة رائدة في إنتاج الأنابيب غير الملحومة في الشرق الأوسط، حيث أنشئت بصفتها جزءًا أساسيًا من مسار التصنيع الإستراتيجي الذي وضعته السعودية.

منصّة حفر تابعة لـ طاقة - الصورة من موقع الشركة

قطاع تنافسي لصناعة الصلب

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ"طاقة"، رئيس مجلس إدارة "جيسكو" المهندس خالد نوح، إن بيع حصّتنا في جيسكو "يمثّل خطوة مهمّة في تحقيق إستراتيجيتنا، بما يتماشى تمامًا مع طموحات المملكة وأهدافها المتمثّلة في إنشاء قطاع تنافسي قوي لصناعة الصلب المحلّي، ومركز قوي للتصنيع في السعودية".

وتابع": على هذا النحو، ستواصل "طاقة" تركيز جهودها على التوسّع في خدمات ومعدّات حقول النفط التي تعتمد على التكنولوجيا.

طاقة وجيسكو

تسعى طاقة -التي تأسست عام 2003- إلى أن تصبح الشركة الرائدة في مجال خدمات ومعدّات حقول النفط في المنطقة.

وتقدّم الخدمات الرئيسة المطلوبة لتسليم الآبار، بدءًا من حفرها، حتّى استكمالها، من خلال زيادة السعة وبناء القدرات والتوسّع في الخدمات ذات المستوى الأعلى.

بينما جيسكو -التي تأسست عام 2006 في السعودية- هي شركة رائدة في إنتاج الأنابيب الفولاذية غير الملحومة، والتي تقوم بالتوريد لقطاع النفط والغاز.

اقرأ أيضًا..

 

الوسوم
جيسكوشركة جيسكوشركة طاقةشركة طاقة السعوديةطاقةمنصة الطاقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى