تقاريرسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

الطلب العالمي على النفط.. أوبك تخفض توقّعاتها رغم لقاحات كورونا

نتيجة تراجع الطلب على الوقود في الدول الصناعية

وحدة الأبحاث-الطاقة

الاستنتاج الرئيس من تقرير أوبك، الذي صدر اليوم الإثنين، بشأن الطلب العالمي على النفط، أن الفائض في الأسواق مازال كبيرًا، ويحتاج إلى وقت أطول كي يتعافى.

هذه النتيجة ستلقي بظلالها على اجتماع أوبك، يوم 4 يناير/كانون الثاني. الأمر الذي يدعو للتفاؤل أن عددًا من المحلّلين يعتقدون أن توقّعات أوبك بشأن إنتاج دول خارج أوبك “متفائلة”.

ومن ثمّ فإنها قد تكون أقلّ ممّا ورد في تقرير اليوم، يقابل ذلك توقّعات من بعض المحلّلين بأن دول أوبك لن تلتزم بحصصها الإنتاجية.

وأشار التقرير إلى بلوغ الطلب على نفوط أوبك 22.2 مليون برميل يوميًا، في 2020، وهذا يعني انخفاضًا قدره 7.1 مليون برميل يوميًا، عمّا كان عليه العام الماضي.

وتتوقّع أوبك ارتفاع الطلب على نفوطها بمقدار 5 ملايين برميل يوميًا، ليصل إلى 27.2 مليون برميل يوميًا، في 2021، وهذا يعني أن عودة الطلب إلى ما كان عليه قبل كورونا، ستكون في 2022.

انخفاض المخزون التجاري

تشير البيانات إلى انخفاض المخزون التجاري للنفط في دول منظّمة التعاون والتنمية بمقدار 46.3 مليون برميل، في أكتوبر/تشرين الأوّل، مقارنةً بمستواه، في سبتمبر/أيلول.

إلّا إن مستوى المخزون مازال مرتفعًا، حيث بلغت الزيادة فوق متوسّط السنوات الـ 5 الماضية 200 مليون برميل، ويعبَّر عادةً عن المخزون بعدد الأيّام التي يغطّي فيها الاستهلاك.

ووفقًا لهذا المعيار، فإن عدد الأيّام بلغ 72.2، في أكتوبر/تشرين الأوّل، أكثر من متوسّط السنوات الـ 5 الماضية، بنحو 10 أيّام.

توقّعات الطلب العالمي على النفط

خفضت أوبك من توقّعاتها لنموّ الطلب العالمي على النفط، في كلّ من 2020 و2021، رغم ظهور عدد من لقاحات فيروس كورونا، والتفاؤل العالمي بنموّ الطلب على الطاقة.

وقلّصت المنظّمة توقّعاتها لنموّ الطلب على النفط بمقدار 180 ألف برميل يوميًا، لهذا العام، بسبب انخفاض الطلب على الوقود في الدول الصناعية، ليصل متوسّط انخفاض الطلب العالمي على النفط إلى 9.77 مليون برميل يوميًا.

أمين عامّ أوبك محمد باركيندو

وبذلك فإن أوبك تتوقّع أن يبلغ متوسّط الطلب على النفط 89.99 مليون برميل، في 2020.

ويتّضح من بيانات أوبك أن أثر فيروس كورونا في طلب الدول الصناعية أكبر من الأثر في اقتصادات الدول الناشئة والنامية.

وأوضح التقرير أن انخفاض الطلب على النفط في الدول الصناعية بلغ 5.48 مليون برميل يوميًا، بينما الانخفاض في الدول الأخرى 4.29 مليون برميل يوميًا.

وفي غضون ذلك، أظهر التقرير أن الطلب على النفط في الصين، خلال الربع الرابع من هذا العام، حقّق ارتفاعًا، مقارنةً بالعام السابق.

توقّعات أوبك لـ 2021

أمّا بالنسبة لعام 2021، فخفضت أوبك توقّعاتها بمقدار 350 ألف برميل يوميًا، مقارنةً بتوقّعات الشهر الماضي، إلّا أنها تتوقّع زيادة الطلب على النفط بمقدار 5.9 مليون برميل يوميًا، ليصل إلى 95.89 مليون برميل يوميًا.

ويعود ذلك إلى توقّع أوبك ارتفاع معدّلات النموّ الاقتصادي العالمية، بمقدار 4.4%.

وتتوقّع أوبك ارتفاع استهلاك دول منظّمة التعاون والتنمية بمقدار 2.59 مليون برميل يوميًا (6.13%)، في عام 2021، لكن منها 1.27 مليون برميل يوميًا في الولايات المتحدة.

كما تتوقّع ارتفاع الطلب على الصين بمقدار 1.10 مليون برميل يوميًا (8.6%)، والهند 570 ألف برميل يوميًا (13.7%)، والشرق الأوسط بمقدار 370 ألف برميل يوميًا (4.88%).

إنتاج خارج أوبك

أجرت المنظّمة تخفيضات طفيفة لتوقّعاتها للتغيّر في إنتاج دول خارج أوبك من السوائل النفطية، في كلّ من 2020 و2021، مقارنةً بتوقّعات الشهر الماضي.

وتتوقّع انخفاض إنتاج دول خارج أوبك بمقدار 2.5 مليون برميل يوميًا، هذا العام.

ويشير التقرير، الصادر اليوم، إلى انخفاض الإنتاج في عدد من الدول، منها روسيا والولايات المتحدة وكندا وكولومبيا وأذربيجان، وزيادة في كلّ من النرويج والبرازيل وغايانا والصين.

يعود سبب الزيادة في الدول الـ 3 الأولى إلى المشروعات الجديدة التي بدأ الإنتاج فيها هذا العام.

إنتاج خارج أوبك في 2021

أمّا بالنسبة لعام 2021، فتتوقّع أوبك زيادة إنتاج دول خارج أوبك بمقدار 850 ألف برميل يوميًا، ليصل إلى متوسّط قدره 63.52 مليون برميل يوميًا.

وكما يوضّح الرسم البياني المرفق، فإن أوبك تتوقّع انتعاش أو زيادة الإنتاج في الولايات المتحدة بمقدار 300 ألف برميل يوميًا، وكندا 230 ألف برميل يوميًا، والبرازيل 170 ألف برميل يوميًا، والنرويج 140 ألف برميل يوميًا، وما مجموعه 170 ألف برميل يوميًا من الإكوادور وقطر وغايانا وعمان.

يُذكر أن الزيادة في إنتاج عمان هي نتيجة اتّفاق أوبك+ الأخير، وبهذا تبقى السلطنة ملتزمة بحصّتها الإنتاجية.

وتتوقّع أوبك انخفاض الإنتاج في روسيا نتيجة تخفيضات أوبك+، كما تتوقّع تراجع إنتاج السودان وجنوب السودان ومصر وماليزيا.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
أوبك إنتاج أوبك التقرير الشهري لأوبك تقرير أوبك توقعات أوبك نفط أوبك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى