سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

مسؤول عماني: اتّفاق أوبك+ إنجاز جيّد للغاية.. وهذه حقيقة موقفنا

مدير تسويق النفط: الاتّفاق أفضل من عدم اتّخاذ قرار على الإطلاق

أكّدت سلطنة عمان دعمها الشديد لجهود تحالف أوبك+ لإعادة التوازن إلى أسواق النفط، والمساعدة في دعم الأسعار العالمية المتدنّية، عقب أزمة كورونا.

وفي هذا السياق، أشاد مدير عامّ تسويق النفط بوزارة الطاقة والمعادن، علي بن عبد الله الريامي –في تصريحات لصحيفة الأوبزرفر العمانية- بالاتّفاق الأخير الذي توصّل إليه أوبك+، الخميس الماضي.

كانت مجموعة الدول المصدّرة للنفط أوبك، وحلفاؤها فيما يُعرف بـ"أوبك+"، قد وافقت على زيادة طفيفة في الإنتاج بمعدّل 500 ألف برميل يوميًا بدءًا من يناير/كانون الثاني المقبل، لمدة 3 أشهر.

سلطنة عمان أوبك +

قال الريامي: "لقد كان موقفنا واضحًا منذ بدء هذا التحالف.. دعمناهم في احترام الاتّفاقيتين السابقتين، وكنّا على استعداد للدعم أيًا كانت نتيجة الجهد الأخير، سواء كان ذلك يعني الحفاظ على الوضع الراهن، أو تخفيف تخفيضات الإنتاج حتّى مليوني برميل يوميًا، أو تمديد التخفيضات إلى الربع الأوّل من عام 2021".

سلطنة عمان أوبك +
علي الريامي مدير تسويق النفط بوزارة الطاقة العمانية

واستطرد "الريامي" –الذي حضر اجتماع أوبك+ إلى جانب وزير الطاقة والمعادن العماني الدكتور محمد الرمحي- "بغضّ النظر.. كان موقفنا هو دعم أيّ قرار من شأنه أن يأخذ في الاعتبار ظروف السوق".

إنجاز لأسواق النفط

يصف المسؤول العماني هذا الاتّفاق بأنه "إنجاز جيّد للغاية"، من شأنه أن يبشّر بالخير لجهود المجموعة الدولية المتضافرة لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط المضطربة، بسبب الركود العالمي على خلفية جائحة (كوفيد -19).

وقال علي بن عبدالله الريامي: "ما جرى الاتّفاق عليه يوفّر طريقًا للمُضي قُدمًا.. إنه أفضل من عدم اتّخاذ قرار على الإطلاق".

ويعني سقف الزيادة المُحدّد أن تحالف أوبك+ يتّجه نحو خفض الإنتاج بمقدار 7.2 مليون برميل يوميًا، أو ما يعادل 7% من الطلب العالمي، بدءًا من يناير/كانون الثاني، مقابل المعدّل الحالي البالغ 7.7 مليون برميل يوميًا.

17% خفضًا في إنتاج النفط

أضاف الريامي، أن القرار يعني خفض الإنتاج بنسبة 17% بالنسبة لدول التحالف، بما في ذلك السلطنة، مقارنةً بـ 18% نسبة الخفض الحاليّة.

سلطنة عمان أوبك +
مقارنة سابقة لمعدلات إنتاج النفط والمكثفات العمانية

وبجزء من التزامها بالاتّفاق التاريخي لـ أوبك+، في أبريل/نيسان، خفضت السلطنة الإنتاج بمقدار 200 ألف برميل يوميًا، خلال الفترة من مايو/أيار حتّى يوليو/تموز.

بعد ذلك انخفض الإنتاج إلى 160 ألف برميل يوميًا، في الفترة من أغسطس/آب إلى ديسمبر/كانون الأوّل الجاري.

مراجعة شهرية لسوق النفط

يقول "الريامي": سيكون التزام عُمان بخفض الإنتاج العالمي 150 ألف برميل يوميًا، لشهر يناير/كانون الثاني المقبل، مقارنةً بـ 121 ألف برميل يوميًا، في الوقت الحالي".

وأشار إلى مراجعة خفض الإنتاج كلّ شهر، لقياس ظروف السوق وتقييم الحاجة إلى مراجعة تلك قيود الإنتاج، متابعًا: "قد يتغيّر ذلك صعودًا أو هبوطًا حسب وضع السوق".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق